منوعات

4 ابراج فلكية لا تتوقع أبدًا أن يكون شريكها مسؤولاً عن سعادتها

يمكن أن يكون الوقوع في الحب شعورًا جميلًا، إلا أن الحديث عن فكرة البقاء سعيدًا في العلاقة أسهل من الفعل. على الرغم من عدم وجود خريطة واضحة للنجاح في عالم الحب، إلا أن بعض الأبراج تشعر أن الخطوة الأولى الرائعة لا تتمثل في الاعتماد فقط على شريكها لتحقيق السعادة. إنهم يستمتعون بالزواج، وقد يعشقون أيضًا أفراحًا بسيطة مثل الاستيقاظ بجوار صديقهم كل صباح. ومع ذلك، فإنهم يرون أن وضع عبء جعلهم يشعرون بالرضا على أكتاف حبيبهم لن يبشر بالخير لاتحادهم.

ومن ثم، فهم يعتنقون الفلسفة القائلة بأن الاعتماد على الذات شرط أساسي للزواج السعيد. لذلك، فإنهم يعطون الأولوية لتنظيم حالتهم المزاجية للتأكد من أنهم لن يستاءوا أبدًا من شريكهم لعدم قراءة أفكارهم أو عدم إصلاح الرتابة التي ربما تكون قد دخلت في روتينهم. في الواقع، فإنهم ينظرون إلى الرضا باعتباره مسعى مشتركًا يمكنهم العمل من أجله جنبًا إلى جنب مع زوجاتهم. ألق نظرة خاطفة على من هم:

برج الحمل

كعلامات نارية صفيقة، يقدر برج الحمل الحرية والنمو الشخصي حتى بعد أن يستقروا في النعيم الزوجي. حتى لو كانوا مخلصين لحبيبهم، فإنهم يميلون إلى أن يكون لديهم مساعيهم الإبداعية الخاصة التي يخصصون وقتًا لها. ومن ثم، فإنهم لا يحملون شريكهم مسؤولية إسعادهم. في الواقع، فإنهم يشجعون أصدقائهم على التمتع بحياة اجتماعية مُرضية بعد الزواج حتى لا يشعروا بالوحدة أو الملل أبدًا.

قبل كل شيء، يحب برج الحمل أن يعرف أن لديه مساحة للتفرد والتطور الشخصي في علاقتهما. لذا، فمن خلال الاستثمار في رفاهيتهم، فإنهم يزرعون شعورًا بالاستقلال والمرونة مما يثري علاقتهم.

برج الجدي

تتمتع هذه الماعز البحرية بطبيعة طموحة وتميل إلى التركيز على تطلعاتها الشخصية والمهنية. إنهم يحبون التأكد من أن أيامهم مليئة بالعمل الذي يحبون القيام به والأشخاص الذين يعشقون مقابلتهم. في الواقع، حتى مواليد برج الجدي المتزوجون بمرح يفهمون أهمية المسؤولية الشخصية في تحقيق السعادة.

في أذهانهم، الروابط الصحية مبنية على الاحترام المتبادل والتواصل والمغامرات المشتركة. علاوة على ذلك، فإنهم يدركون أن الفرح هو حالة داخلية يمكنهم صقلها وتغذيتها من خلال مواقفهم ومعتقداتهم وخياراتهم. لذا فإنهم يركزون على هذه الجوانب لتجنب إلقاء عبء إسعادهم على الزوج أو الزوجة.

برج الأسد

يزدهر مولود برج الأسد بالتجارب الجديدة ويستمتع باصطحاب شريك حياته في مغامرات مثيرة، مثل العطلات العائلية وخلوات الأزواج والمزيد. ومع ذلك، على الرغم من أن الأفكار السعيدة حول زواجهم غالبًا ما تكون في أذهانهم، إلا أنهم لا يشعرون أن مهمة شريكهم هي إبقائهم يشعرون بالسعادة أو الرضا. تسعى هذه العلامات النارية المشاكسة إلى النمو الشخصي خارج نطاق الزواج في روابط الأقران والصداقات وحتى التطوع لخدمة المجتمع.

إنهم يسعون باستمرار إلى توسيع عقولهم وإعادة تحديد هدفهم على الأرض. في نظرهم، فإن السعي الأبدي لتحقيق السعادة هو ما يجعل الأمور مثيرة للاهتمام بالنسبة لهم. لذلك، عندما يشعرون بالانزعاج أو القلق، فإنهم يستمدون القوة من مخزونهم الداخلي من المرونة. وبطبيعة الحال، قد يعتمدون على أزواجهم للحصول على الدعم، لكنهم لا يتخلون عن قيمتهم الذاتية ولا عن قدرتهم على ابتهاج أنفسهم.

برج القوس

غالبًا ما يبحث مواليد برج القوس عن الحب طوال حياتهم، وعندما يجدون رفيقًا يمكنهم الاستقرار معه، فإنهم يشعرون بسعادة غامرة. أثناء زواجهما، يحبان أن يعتقدا أنهما مكتفيان ذاتيًا. لذلك، على الرغم من أنهم يقدرون شريك حياتهم حقًا، فمن غير المرجح أن يتوقعوا منهم أن يكونوا مسؤولين فقط عن إسعادهم.

كأرواح مستقلة، يحب مواليد برج القوس إعادة صياغة قصة الزواج التقليدي ليكون شراكة بدلاً من اتحاد يعتمد على الآخرين. يعتقدون أن المعاملة بالمثل في الزواج تتطلب الثقة والحب والقيم المشتركة. لذلك، شرع برج القوس في تعزيز الروابط بينهما، دون إغراق شريكه بتوقعات غير معقولة مثل إرضائه طوال الوقت.

تشعر هذه الأبراج النجمية أن شريكهم يمكنه تعزيز فرحتهم، بدلاً من خلقها بمفرده. لذلك، من خلال مشاركة أحزانهم ومعالمهم وانتصاراتهم، فإنهم يشكلون علاقة عاطفية عميقة ترتكز على الأصالة والتفاهم، ويمهدون الطريق إلى النعيم الزوجي!

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

قد يعجبك!