منوعات

5 أشياء يجب معرفتها عن دوا ليبا

أحدثت دوا ليبا ثورة في عالم الموسيقى، حيث انتقلت من غموض استديو غرفة النوم الخاص بها في لندن إلى بعض أكبر المسارح في العالم في مجرد سنوات. إنها فنانة تمزج بين الأنواع الموسيقية، فهي تمزج بسلاسة بين موسيقى البوب ​​والديسكو والآر أند بي لتخلق صوتًا فريدًا خاصًا بها. مع حصولها على العديد من جوائز جرامي وأغانيها التي تتصدر القائمة مثل “Don’t Start Now” و”Levitating”، أثبتت ليبا نفسها بالفعل كواحدة من الأصوات الرائدة في جيلها.

ولعل الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو حقيقة أن الشخصية الأكبر من الحياة التي تراها على الشاشات بجميع أحجامها ليست سوى جانب واحد من هذا الفنان متعدد الأوجه. رحلة ليبا مليئة بالحقائق والمراوغات والقصص غير المعروفة التي تتجاوز العناوين الرئيسية، مما يوفر فهمًا أكثر دقة لها، سواء كفنانة أو كشخص.

بالنسبة لأولئك الذين يعتقدون أنهم يعرفون كل ما يمكن معرفته عن دوا ليبا، هناك الكثير مما تراه العين والأذن. نحن على وشك استكشاف خمسة جوانب أقل شهرة من إحساس البوب ​​والتي ستكشف عن عمقها الفني وتساعد المعجبين على فهم ليبا بشكل أفضل على المستوى البشري.

1. لديها جذور كوسوفو

ولدت ليبا في لندن لأبوين من أصل ألباني من كوسوفو، وكان لخلفية ليبا الثقافية تأثير كبير على حياتها وموسيقاها. في سن الثالثة عشرة، انتقلت إلى كوسوفو مع عائلتها، لكنها عادت إلى لندن بعد عامين لمتابعة مسيرتها الموسيقية. وهي تحتفل في كثير من الأحيان بجذورها، بل إنها نظمت مهرجانًا، مهرجان صني هيل، في بريشتينا، عاصمة كوسوفو، لرد الجميل لمجتمعها.

2. اسمها له معنى خاص

قد يكون اسم دوا ليبا مرادفًا لموسيقى البوب ​​الآن، لكن القليل من المعجبين يعرفون أن كلمة “دوا” تعني “الحب” باللغة الألبانية. لقد كرهت اسمها الفريد في البداية لكنها أصبحت تقدره لأنها فهمت أهميته الثقافية وكيف ميزها عن غيرها في صناعة مزدحمة.

3. لقد بدأت عملها على موقع يوتيوب

قبل شهرتها، كانت ليبا الصغيرة تقوم بتحميل أغلفة أغانيها المفضلة على موقع يوتيوب. تم نشر أحد مقاطع الفيديو الأولى لها، وهو غلاف لأغنية “أنا مثل الطائر” لنيللي فورتادو، عندما كان عمرها 14 عامًا فقط. وقد ساعدها هذا التواجد عبر الإنترنت في اكتشافها، ولم يمض وقت طويل قبل أن توقع أول صفقة قياسية لها.

4. تمتلك العديد من سجلات الرسم البياني وحصلت على العديد من الجوائز

دوا ليبا (2017)، الألبوم الأول لليبا، أنتج الأغنيتين المنفردتين الناجحتين “Be the One” و”New Rules”، والتي أصبحت الأخيرة نشيدًا لتمكين المرأة. ألبومها الثاني، 2020 حنين المستقبل ، أخذ نجاحها إلى آفاق جديدة. أصبحت أغنية “Don’t Start Now” أول أغنية لها ضمن أفضل 3 أغاني في الولايات المتحدة وحصلت على أكثر من مليار استماع على Spotify. فازت بجائزة جرامي لأفضل فنانة جديدة في عام 2019، وحصلت Future Nostalgia على جائزة جرامي لأفضل ألبوم Pop Vocal في عام 2021. وكانت أيضًا الفنانة الأكثر بثًا على Spotify في عام 2021.

5. إنها تأخذ الموضة والنشاط على محمل الجد

ليبا ليست مجرد أيقونة موسيقية؛ وهي معروفة أيضًا بحسها المتميز في الموضة. غالبًا ما تتعاون مع كبار مصممي الأزياء في أزياءها المسرحية وقد ظهرت على غلاف العديد من مجلات الموضة رفيعة المستوى. وبعيدًا عن الموضة والموسيقى، فهي تتحدث بصراحة عن العديد من القضايا الاجتماعية، بدءًا من حقوق المرأة وحتى أزمة اللاجئين، مما يجعل تأثيرها محسوسًا خارج نطاق الترفيه.

افكار اخيرة

إن دوا ليبا هي أكثر بكثير من مجرد مجموع أغانيها الفردية وظهورها العلني الساحر. إنها فنانة معقدة تتمتع بنسيج غني من التجارب والتأثيرات والاهتمامات التي تشكل عملها. من جذورها الكوسوفية إلى صعودها على موقع يوتيوب، تعتبر قصة ليبا شهادة مقنعة على قوة المثابرة والتراث الثقافي والذوق الفردي. ومع استمرارها في الوصول إلى آفاق جديدة، أصبح هذا واضحًا: دوا ليبا ليست أقل من مجرد ظاهرة ثقافية في طور التكوين.

قد يعجبك!

تبدو أنيا تايلور جوي جميلة على السجادة الحمراء في مهرجان كان يبرز الفستان جمال “الملكة” سوزي سلسلة من الفساتين التي استثمرتها تايلور سويفت في العرض في باريس تم الإشادة بـ سونغ هاي كيو كالملكة عند ارتدائها للمجوهرات المتطورة يُزعم أن BLACKPINK رصدت تصوير شيء جديد في كوريا ردة فعل مستخدمي الإنترنت على صورة “Lovely Runner” كيم هاي يون في المدرسة الثانوية