منوعات

6 طرق للتعامل بوعي مع المشاعر الصعبة (دون فقدانها)

دعونا نصبح واقعيين هنا. بالنسبة لمعظمنا، الحياة سريعة الخطى ومليئة بالضغوطات العائلية والعلاقات والعمل. هذا الواقع، إلى جانب الضغوط المتزايدة للتكنولوجيا والمجتمع ككل، يمكن أن يؤثر سلبًا على زواجك.

ونتيجة لذلك، يمكن أن تنشأ مشاعر صعبة مثل الغضب والارتباك والخوف والوحدة والحزن، على سبيل المثال لا الحصر. غالبًا ما تكون مثل هذه المشاعر هي القوى الأكثر حضورًا وقوة في حياتك.

المفتاح لتعلم كيفية التعامل مع المشاعر الصعبة هو اليقظة الذهنية! ممارسة اليقظة الذهنية تمكنك من تهدئة وتهدئة نفسك. في هذه الحالة، لديك مساحة للتفكير والاستجابة بشكل مدروس، بدلاً من الرد. سيساعدك اتباع هذه الخطوات الست على فهم كيفية التعامل مع المشاعر الصعبة بطريقة واعية.

فيما يلي 6 طرق للتعامل بوعي مع المشاعر الصعبة، دون فقدانها:

1. توجه نحو عواطفك بالقبول

بمجرد أن تدرك المشاعر التي تشعر بها، لاحظ مكانها في جسدك . قد تشعر به على شكل ألم في المعدة، أو ضيق في الحلق، أو خفقان في قلبك، أو توتر في مكان ما. اجلس مع هذا الغضب أو القلق أو الاكتئاب أو الحزن أو الذنب أو الحزن أو الخجل أو أي عاطفة تشعر بها. كن على علم بذلك ولا تتجاهله. إذا كان ذلك صعبًا، انهض وتجول أو تناول كوبًا من الشاي.

المفتاح هنا هو عدم دفع العاطفة بعيدا. إن تعبئتها في الداخل لن يؤدي إلا إلى ظهور فقاعات وانفجارها لاحقًا، مما يؤدي إلى مشاعر أكثر صعوبة أو حتى إغلاق عاطفي كامل. استمع إلى مشاعرك الصعبة. إنهم يحاولون مساعدتك على الاستيقاظ على ما يجري قبل حدوث أزمة كبيرة.

2. تحديد المشاعر وتصنيفها

بدلًا من أن تقول: “أنا غاضب”، قل: “هذا غضب” أو “هذا قلق”. بهذه الطريقة، أنت تعترف بوجودها، وفي نفس الوقت تمكنك من البقاء منفصلاً عنها.

عندما كان زوجي في المستشفى قبل وفاته، شعرت بإحساس عميق بعدم اليقين والقلق والخوف. كنت بحاجة إلى الاعتراف بالمشاعر والتعرف عليها وأن أقول لنفسي: “أعلم أنني أعاني من القلق والخوف الآن ولا أعرف ما الذي سيحدث، لكنني سأظل أتعايش معه”.

على الرغم من أنها ظلت تجربة مؤلمة للغاية حتى النهاية، إلا أن تحديد مشاعري وتصنيفها بهذه الطريقة سمح لي بإزالة بعض الألم مما كنت أشعر به. وهذا بدوره سمح لي بالبقاء في الحاضر ، بدلاً من دفعي إلى المستقبل أو محاصرتي في الماضي.

إن الدفع في أي من الاتجاهين لن يؤدي إلا إلى إلقاء اللوم على نفسي. أستطيع فقط أن أتخيل كيف كان سينطلق هذا الصوت الناقد: “لو كنت فعلت شيئًا مختلفًا، ربما كانت ستكون هناك نتيجة مختلفة”.

3. تقبل عواطفك

عندما تشعر بمشاعر معينة، لا تنكرها. اعترف وتقبل أن المشاعر موجودة، سواء كانت قلقًا أو حزنًا أو حزنًا أو أيًا كان ما تشعر به في تلك اللحظة. من خلال القبول الواعي، يمكنك احتضان المشاعر الصعبة بالتعاطف والوعي والتفهم تجاه نفسك وشريكك.

فكر في صديق أو شخص عزيز عليك قد يواجه وقتًا عصيبًا. ماذا ستقول لهم؟ ضع سيناريو ما ستقوله لهم في ذهنك. الآن، قل نفس الشيء لنفسك: “أنا بخير. أنا لا ألوم. لقد بذلت قصارى جهدي”.

احتفظ بهذه الصور والعبارات داخل نفسك بلطف ورحمة . قم بتوسيع هذا الفعل اللطيف تجاه نفسك وكن على دراية بما يجري بداخلك. بهذه الطريقة، سوف تكتسب القدرة ليس فقط على تهدئة وتهدئة نفسك ولكن أيضًا على شريك حياتك.

ستدرك قريبًا أنك لست غضبك أو خوفك أو حزنك أو أي مشاعر صعبة أخرى تشعر بها. بدلاً من ذلك، ستبدأ في تجربة هذه المشاعر بطريقة أكثر عابرة، مثل السحب التي تمر في السماء. يتيح لك الانفتاح على عواطفك إنشاء مساحة من الوعي والفضول والتوسع التي يمكنك تطبيقها بعد ذلك على علاقتك، بالإضافة إلى أي جانب آخر من جوانب حياتك.

4. أدرك عدم ثبات عواطفك

كل واحدة من مشاعرك غير دائمة. إنها تنشأ وتسكن بداخلك لفترة ثم تختفي. من السهل أن تنسى هذا عندما تكون في خضم التعامل مع المشاعر الصعبة.

اسمح لنفسك أن تشهد وتراقب مشاعرك باهتمام وصبر، مما يمنحها حرية التحول، وفي كثير من الحالات، تتبخر تمامًا. لتبني هذه العملية، اسأل نفسك: “ما هو هذا الشعور وأين؟ ماذا أحتاج الآن؟ كيف يمكنني تربيتها؟ ماذا يمكنني أن أفعل لشريكي؟ ماذا يمكن لشريكي أن يفعل لي؟ كيف يمكننا، كزوجين، أن نتوجه نحو بعضنا البعض بأفعال المحبة واللطف؟

إن طرح هذه الأسئلة المركزة والرد عليها سيؤدي بدوره إلى قطع شوط طويل في تعزيز التعاطف والرحمة والتواصل داخل علاقتك .

5. الاستفسار والتحقيق

بعد أن تهدأ وتهدئ نفسك من تأثير مشاعرك، خذ لحظة للتعمق واستكشاف ما حدث. اسأل نفسك: “ما الذي أثارني؟ ما الذي يجعلني أشعر بهذه الطريقة؟ ما هو الانزعاج الذي أشعر به وأين ينشأ؟ هل كان ذلك نتيجة لعقلي النقدي، أم أنه كان رد فعل على شيء قاله أو فعله شريكي؟

ربما مررت بيوم شاق في العمل أو واجهت صعوبة في التعامل مع عائلتك. ربما تشعر بعدم التقدير أو الوحدة أو الانفصال نتيجة لتفاعلاتك مع شخص ما. مهما كان السبب أو المحفز، انظر إليه عن كثب واسأل نفسك: “ما الذي يحدث هنا؟”

فكر في ما قيل أو تم فعله وقارنه بقيمك. ما هي توقعاتك المحيطة بالموقف؟ ما هي ردود الفعل أو الأحكام التي تسببت في غضبك أو قلقك؟ هل هذا هو النمط الذي يستمر في الظهور؟ إن طرح هذه الأسئلة المهمة على نفسك والتحقق من جذور مشاعرك الصعبة سيساعدك على اكتساب التعاطف والبصيرة فيما تمر به.

إن الابتعاد عن الطيار الآلي والثقة في نفسك الأصيلة والعميقة للإجابة على هذه الأسئلة حول موقفك سيخلق مساحة لرؤية الأشياء من منظور مختلف. سيسمح هذا في النهاية لك ولشريكك بأن تكونا أكثر حضورًا وتواصلًا مع بعضكما البعض.

6. تخلص من الحاجة للسيطرة على عواطفك

مفتاح التعامل بوعي مع مشاعرك الصعبة هو التخلي عن حاجتك للسيطرة عليها. بدلًا من ذلك، كن منفتحًا على النتائج وما سيحدث. اخرج من نفسك واستمع حقًا إلى ما يشعر به شريكك وما يقوله. عندها فقط ستكتسب حقًا فهمًا متعمقًا لمشاعرك والتفاعلات المحيطة بها داخل علاقتك.

التعامل بوعي مع العواطف أمر صعب ويستغرق وقتا. كن لطيفًا ورحيمًا وصبورًا مع نفسك وشريكك. أنتما في هذا معًا! وكما قال الدكتور جون جوتمان : “في العلاقات الجيدة، يغضب الناس، ولكن بطريقة مختلفة تمامًا. يرى أسياد الزواج أن المشكلة تشبه إلى حد ما كرة القدم. إنهم يركلونها. إنها مشكلتنا”.

نحن محظوظون لأننا نعيش في عالم حيث يمكنك أنت وشريكك قضاء بعض الوقت في استكشاف ومناقشة والتعرف على اليقظة الذهنية وعواطفك . لا تأخذ أي شيء على محمل الجد، فالحياة هشة وعابرة!

اشترك في قناتنا على التلكرام

قد يعجبك!