منوعات

8 أشياء تفتقدها في الحياة بسبب خوفك من الفشل

لا أحد يريد أن يفشل في الحياة، وعندما يحدث ذلك، قد يتركك تشعر بالقلق واليأس إلى حد ما. 

عندما كافحت لأول مرة مع الفشل، بدأت في التشكيك في قدراتي. هل كنت جيدًا بما فيه الكفاية، أو ربما لم يكن هذا الطريق مخصصًا لي؟ لذا، مما يؤسفني كثيرًا، أنني توقفت عن المحاولة.

ماذا لو كنت لا تعيش حياة مُرضية لأنك خائف من الأخطاء؟ ماذا لو كنت خائفًا جدًا من الأخطاء لدرجة أنك لا تشعر بالسعادة، أو تجد صعوبة في اتخاذ قرارات جيدة؟ 

ربما لا تكون على دراية بثمانية أشياء تفتقدها في الحياة بسبب خوفك من الفشل. 

هذا يتوقف اليوم. 

لنبدأ بتفصيل ما تحتاج إلى البحث عنه لإجراء تغييرات دائمة وإيجابية. 

1) الوصول إلى إمكاناتك الحقيقية

الخوف من الفشل يمنعك من متابعة أشياء جديدة، وهذا أمر مفهوم. نحن لا نسعى لشيء ما ونتوقع الفشل، لذلك عندما يحدث ذلك، نشعر بالسوء. 

شيء واحد يمكنني أن أخبرك به من خلال تجربتي هو أن ارتكاب الأخطاء في عملك ليس بالأمر اللطيف! في اليوم الذي قمت فيه بخلط تقرير لعرضي، وقفت أمام مجموعة من أعضاء مجلس الإدارة، وشعرت بالخوف.

إنه موقف أردت تجنبه بأي ثمن، وانتهى بي الأمر بعدم أخذ زمام المبادرة والركود في موقفي. 

الخوف يمنعك من المحاولة. إذا لم تكن منفتحًا على المحاولة، فستصبح عالقًا في الحياة . 

لما نفعل هذا؟ 

نحن نفعل هذا لأن ثقتنا تتعرض لضربة عندما نفشل. إنه يخلق القلق، ونحن نقاوم التغيير. 

هل سمعت يومًا عبارة “الخوف من المجهول؟” 

حسنًا، هذا ينطبق هنا. عندما لا تستطيع تحديد النتيجة التي ستكون عليها، تصبح خائفًا جدًا من تحمل المخاطر المحسوبة أو البحث عن الفرص. 

يصبح من المستحيل التقدم شخصيًا أو في حياتك المهنية إذا كنت لا تستطيع قبول التغيير، وهذا يمنعك من الوصول إلى إمكاناتك الحقيقية.  

2) النجاح

عندما أفكر في النجاح، أرى شخصًا متحمسًا دائمًا لإنجاز الأمور.

ولكن عندما تخشى الفشل، فإنك تشعر بضغط هائل عندما يحين موعد إنجاز مهام مثل مهمة في العمل، أو تقوم بتأخير المهام حتى آخر لحظة لأن مواجهتها لا تؤدي إلا إلى خلق القلق.  

أنا متأكد من أنك تعرف هذا الشعور. 

إن تأخير ما لا مفر منه ليس هو الحل، وليس طريقة صحية للتعامل مع الخوف. إن الضغط الذي تمارسه على نفسك يأتي بنتائج عكسية ويزيد في الواقع من احتمالية ارتكاب الأخطاء. 

إذا كنت تريد أن تكون ناجحًا في الحياة ، فأنت بحاجة إلى أن تكون منتجًا، وهذا يعني العمل من خلال الخوف.

فكر في ما تخاف منه ولماذا يمنعك من الشعور بالتحفيز للوصول إلى أهدافك. 

3) النمو المهني

لا يمكنك النمو إذا لم تكن على استعداد لاتخاذ قرارات صعبة وتحمل المخاطر. وهذا ينطبق على نموك المهني أيضًا. 

لكي يتمكن أي شخص من تحقيق النجاح المهني ، يجب أن يكون على استعداد لتجربة شيء جديد. 

وهذا يعني متابعة الأشياء لمساعدتك في الوصول إلى تلك الأهداف. 

على سبيل المثال، يمكنك إكمال دورة تدريبية لتحسين مهاراتك أو التقدم بطلب للحصول على الترقية التي كنت تتطلع إليها لفترة طويلة. إذا أراد رئيسك أن يتولى أحد الأشخاص في المكتب مهمة ما، فيجب عليك التطوع! 

لكن البقاء في منطقة راحتك أكثر أمانًا. 

يمكنك دفع الفواتير، ويتوفر لديك استقرار وظيفي، فلماذا تهتم؟ 

ماذا لو كان عليك أن تتجاوز الخوف؟ يمكنك أن تتقدم كثيرًا في حياتك المهنية وتحقق ما حلمت به دائمًا.

ربما تكون خائفًا من النجاح، وتطغى عليك فكرة المسؤوليات الإضافية، ودرجة الراتب الأعلى، وخذلان الناس إذا لم تتمكن من تحقيق إنجازاتهم. 

4) بناء علاقات حقيقية

هل هناك أوقات تشعر فيها بالقلق بشأن ما يعتقده الآخرون عنك؟ لا حرج في التساؤل عما إذا كنت قد تركت الانطباع الصحيح أو إذا كان الشخص الذي بدأت مواعدته معجبًا بك بالفعل. 

المشكلة هي عندما تنشغل برأي شخص ما فيك. يصبح من الصعب أن تقول لا أو تضع حدودًا صحية لأنك قلق من أنهم لن يحبوك. 

قد ينتهي بك الأمر إلى تحمل الكثير مما يؤدي إلى الإرهاق العقلي والجسدي. 

خوفك من إحباط الآخرين بقول لا ينبع من الخوف من الفشل. أنت لا تريد أن تخذل أحداً، ولكنك بذلك تضحي بنفسك . 

ابحث عن العلامات. 

إذا حاولت باستمرار تجنب إحباط الآخرين، فسوف يمنعك ذلك من بناء علاقات حقيقية مبنية على الثقة والاحترام المتبادلين. ستشعر وكأنك تتعرض للاستغلال وتصبح مستاءً من الأصدقاء والأقارب والزملاء. 

جميعنا نرتكب الأخطاء، ومن المستحيل أن نقول نعم لكل ما يتوقعه الآخرون منا. إذا كنت تريد أن يحبك الناس ، كن منفتحًا وصادقًا.

اعمل على تعزيز ثقتك بنفسك وافهم أنه من الجيد وضع حدود ومعرفة متى تقول لا. 

5) الحب والرومانسية

هل بقيت في علاقة سامة لأنك اعتقدت أن تركها سيجعلك فاشلاً؟ ربما تخشى ألم الانفصال وتأمل أن تتحسن الأمور إذا بقيت.

يصبح هذا الخوف كبيرًا جدًا لدرجة أنك تفضل أن تكون بائسًا في علاقة غير صحية بدلاً من قبول أنها لا تعمل. 

إذا كنت أعزبًا، فأنت لا تبذل الوقت والجهد في إظهار نفسك لأنك تخشى أن يتم رفضك أو أن الأمر لن ينجح. 

أنت تلعب لعبة “ماذا لو”. 

“ماذا لو لم أجد شخصًا مرة أخرى؟” “ماذا لو كنت معيبًا جدًا بحيث لا يحبني شخص ما؟” 

تبرر هذه المخاوف قرارك بالبقاء في شراكة لا تحظى بالتقدير. عندما تكون أعزبًا، فإنك تتجنب إيجاد علاقات صحية ومستقرة. 

إذا كنت تستطيع الارتباط بهذا، من فضلك لا تضحي بقيمتك الذاتية وسعادتك بسبب الخوف من الفشل. أنت تفوت فرصة العثور على الشريك المناسب الذي يقدرك ويعشقك تمامًا. 

6) الشعور بالثقة والأمان

أكبر فخ نقع فيه عندما نخشى الفشل هو السلبية. نعم، الفشل في شيء ما أمر فظيع. الأخطاء تجعلك تنظر إلى داخلك، وفي بعض الأحيان، يتركك هذا متشككًا في قيمتك وكفاءتك. 

عندما تكون سلبيًا، فإن احترامك لذاتك سيتأثر. 

هذا ما اعنيه. 

تقول لنفسك: “أنا لست جيدًا في أي شيء”، أو “لست ذكيًا بما يكفي للحصول على تلك الترقية أو اجتياز تلك الدورة”. 

لذا، لا تحاول حتى، لأنه ما الفائدة؟ 

هذه الكلمات والأفكار السلبية يمكن أن تؤدي إلى انعدام الأمن. لقد تركت مع الشك الذاتي والحاجة إلى موافقة الآخرين. 

إذا كانت لديك شكوك تؤثر على نظرتك، فكيف يمكنك اتخاذ قرارات واثقة؟ ثم تعتمد على الآخرين للموافقة على عملك أو جعلك تشعر بالأمان، مما يخلق دائرة من عدم الأمان. 

الأخطاء جزء طبيعي من الحياة، وهي ضرورية لمساعدتنا على التعلم منها. الأشخاص الأكثر نجاحًا في العالم لم يدعوا الخوف يعيقهم، وإلا لما تمكنوا من تحقيق عمل حياتهم. 

لقد حان الوقت للشعور بالثقة، وللقيام بذلك، عليك إنهاء خوفك من الفشل. 

7) العمل على مستقبلك

إذا كانت لديك القدرة على التنبؤ، فسوف تغتنم كل فرصة تضمن نتيجة ناجحة. 

هذا يبدو واضحا، أليس كذلك؟ 

ما أحاول أن أوضحه لك هو أنه إذا كان لديك سيطرة على النتائج، فسوف تغتنم الفرص، وستعمل على تحقيق أهدافك وأحلامك المستقبلية. 

عندما تخاف من الفشل، تشعر بالعجز. 

هذا العجز يجعلك تخشى عند وضع الخطط أو القرارات المتعلقة بحياتك. لا أحد يريد أن يشعر بالقلق والضيق عند الاستعداد لمستقبله. 

ولسوء الحظ، فإن هذا النوع من الخوف يمنعك من البحث عن الفرص التي يمكن أن تحدث فرقاً إيجابياً وتساعدك على تحقيق النجاح. 

وكما يقول المثل: “عندما تفشل في التخطيط، فأنت تخطط للفشل”. 

التغلب على الخوف يمكن أن يساعدك على بناء القوة والشجاعة حتى تشعر بالثقة بشأن المخاطرة بمستقبلك. 

8) السعادة الحقيقية

إذا واصلت إخبار نفسك أنك لست جيدًا بما فيه الكفاية، فكيف يمكنك أن تكون سعيدًا؟ 

إن العيش في خوف بشأن القرارات التي تتخذها في تعليمك أو وظيفتك أو علاقاتك يحرمك من السعادة . 

إن الشعور بالقلق والشعور باليأس لن يضيف يومًا آخر إلى حياتك. في الواقع، التوتر وحده يزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل الصداع المزمن وارتفاع ضغط الدم. 

وأتذكر كلام جدتي.. 

“إذا لم تعمل على التغلب على مخاوفك، فلن تتبع حلمًا أو تحاول الوصول إلى هدف مدى الحياة، وفي يوم من الأيام، ستنظر إلى حياتك وتندم على قراراتك.” 

الوقت الضائع، والقلق المستمر سوف يبقيك عالقاً. 

أنت تفتقد السعادة الحقيقية والإنجاز في حياتك بسبب خوفك من الفشل. لحسن الحظ، بمجرد أن تدرك أنك تعيق نفسك، يمكنك إجراء التغييرات لتعيش دون خوف أو ندم.

خاتمة

أعلم مدى رغبتك في تجنب الفشل، لكن من المستحيل أن تكون مثاليًا طوال الوقت. 

فكر في الأمر. 

الجميع يرتكب الأخطاء. إنه جزء طبيعي من الحياة. عندما تحاول تجنب المجازفة أو اتخاذ القرارات لأنك لا تريد الفشل، فأنت ببساطة تطلق النار على قدمك. 

الفشل لا يحدث طوال الوقت، وعلى الرغم من أنه أمر مزعج، إلا أننا بحاجة إلى التعلم منه. إن تجنب الفرص لمنع الأخطاء يمنعك من عيش حياتك وكل الأشياء الرائعة التي تقدمها. 

توقف عن السماح للخوف من الفشل بالسيطرة عليك، وابدأ في اتخاذ خطوات لتزدهر وتؤمن بنفسك.  

إذا فشلت، فماذا في ذلك؟ انفض الغبار عن نفسك واركب الحصان مرة أخرى! 

اشترك في قناتنا على التلكرام

مقالات ذات صلة