الشخصية

الأشخاص شديدو الحساسية: الميزات والإيجابيات والسلبيات والمساعدة الذاتية وطرق التواصل

فرط الحساسية الشخصية هي عاطفية عالية، وتتطلب الواقع المحيط. يتفاعل الأشخاص الذين يعانون من الحساسية بقوة شديدة مع المحفزات الخارجية والداخلية – الضوء الساطع أو الخافت، والضوضاء، والبرد، والجوع، والعطش. أي إزعاج يسبب التعب والدموع والاكتئاب والرغبة في الاختباء لدى الشخص شديد الحساسية.

ماذا تعني الحساسية المفرطة في علم النفس؟

في عام 1996، ظهر مصطلح “الأشخاص شديدو الحساسية” لأول مرة في كتاب “الأشخاص شديدو الحساسية” للكاتبة إيلين آرون. مؤلفة العمل هي طبيبة نفسية وعالمة نفسية، تصف في عملها الأشخاص الذين يدركون بشدة مواقف مختلفة في الحياة، وعدم الراحة بسبب الانفعالية العالية. يُعزى مرضاها إلى اضطرابات مختلفة – العصابية والقلق. ويعتقد الأخصائي أن 20% من الأشخاص لديهم حساسية عالية، حيث يتعبون بسرعة ويعبرون بصراحة عن عذابهم العقلي الداخلي. يقوم الأشخاص ذوو الحساسية العالية بتحليل التفاصيل، وتقوم أدمغتهم بمعالجة الإشارات الحسية باستمرار.

يتميز الأشخاص الحساسون بذاكرة جيدة، واهتمام بالتفاصيل، والإبداع، والقدرة على الإبداع.

من أين تأتي الحساسية العالية؟

في كثير من الأحيان لا يُنظر إلى هؤلاء الأشخاص دائمًا بشكل إيجابي في المجتمع. لقد ثبت أن هذه الميزة متأصلة في كثير من الناس. في الشرق، يتم تقييم السمة بشكل إيجابي ويتم تنميتها، بينما في المجتمع الأوروبي ضبط النفس مطلوب.

فرط الحساسية يرجع إلى استعداد وراثي. إذا كان لدى أحد الوالدين أو كليهما هذه الخصوصية، فإن الطفل يكون أكثر عرضة للإصابة بها. حدد الباحثون عدة جينات مسؤولة عن تكوين هذه الميزة – مجموعة من 10 جينات للدوبامين، وجين نقل السيروتونين (5-HTTLPR)، وهو متغير من جين ADRA2b.

تعتمد درجة إطلاق الناقلات العصبية واستجابة الجسم على الجين، لذلك يتحكم الجميع في الحساسية بطريقتهم الخاصة ويواجهون مشاكل شخصية.

كيفية التعرف على الحساسية العالية

التعبير عن العالم الداخلي له إيجابياته وسلبياته. في بعض الأحيان تسبب إحدى السمات عدم الراحة لدى الفرد، وصعوبة التنشئة الاجتماعية، وتدني احترام الذات، وصعوبات وظيفية، واضطرابات القلق والاكتئاب.

يعاني الشخص شديد الحساسية من الأعراض التالية:

  • الحاجة للتفكير
  • القلق على الآخرين،
  • مخاوف بشأن المستقبل
  • الخوف من النقد،
  • الصعوبات عند اتخاذ القرارات ،
  • ضعف تحمل الأماكن الصاخبة والمزدحمة.

غالبًا ما يتم الجمع بين فرط الحساسية لدى الأشخاص والذكاء العالي وسعة الاطلاع والكفاءة المهنية والمسؤولية. إنهم يتعاطفون دائمًا مع أحبائهم ويعرفون كيفية الاستماع والدعم. على خلفية الحساسية، يتم تطوير الإبداع والإبداع والقدرة على التوصل إلى أفكار جريئة وتنفيذها.

علامات تشير إلى شخص حساس للغاية

من الممكن تحديد فرط الحساسية من خلال عدد من الصفات والسلوك والأفكار المحددة للشخص.

يهتم الأشخاص ذوو الحساسية العالية بالتفاصيل الدقيقة، مما يساعدهم على اتخاذ القرار الصحيح. وهم قادرون على اكتشاف المخاطر مقدما. في معظم الحالات، يتم دمج الحساسية القوية مع الانطواء، والرغبة في العزلة، ووزن الأفكار. إن التعاطف والتعاطف مع أحزان الآخرين يرهق الفرد المصاب بفرط الحساسية بشكل كبير، ويحرمه من الشحن الداخلي والانسجام.

يجيد الشخص مفرط الحساسية تحديد طبيعة محاوره وتقييم تصرفاته وطريقة تفاعله وإيماءاته. يفكر هؤلاء دائمًا في المستقبل والمشاكل البيئية والعالمية، ولا يتحملون القسوة والظلم، مما يثير البكاء والبكاء والقلق.

تساعد الميول الإبداعية في تخفيف التوتر والتغلب على الألم والاستياء والحزن. يستثمر الشخص المصاب بفرط الحساسية إمكاناته في صنع منحوتة، أو رسم لوحة، أو تأليف قصيدة. يعمل هذا النشاط على الاسترخاء والتهدئة واستعادة الحالة المزاجية الجيدة بشكل فعال.

الأشخاص مفرطو الحساسية يحبون الجمال ومراقبة الطبيعة والمناظر الطبيعية. إنهم يحبون حقًا المساحات الفنية والمعارض والمتاحف.

كيفية البقاء على قيد الحياة كشخص شديد الحساسية

يواجه الشخص المتقبل بشكل مفرط سوء فهم من الآخرين، وعدم الراحة الشخصية، والقلق الاجتماعي. لا يتم دائمًا التعرف على الجهاز العصبي شديد الحساسية من قبل الفرد نفسه وقد تم إنكاره لفترة طويلة.

عليك أن تتقبل فرط حساسيتك، وأن تفهم ما الذي يسبب الاضطراب العاطفي والقلق والخوف أكثر من غيره. إذا تم الكشف عن حساسية واضحة عند التفاعل مع منبهات محددة (الصوت العالي، الموسيقى، الإضاءة، الروائح، البرد، الجوع)، فإن الأمر يستحق إيجاد طرق للقضاء على العوامل السلبية.

إذا كنت شديد الحساسية، فأنت بحاجة إلى اختيار نشاط مثير للاهتمام، وهو مجال احترافي. اليوم، أصبح من الأسهل على هؤلاء الأفراد أن يفعلوا ما يحبون دون مغادرة بيئتهم المريحة. في فريق صغير، يكون الأمر أسهل وأكثر هدوءًا بالنسبة للفرد الذي يتمتع بحساسية متزايدة للعمل.

من الجيد تخصيص وقت فراغك للهوايات أو قراءة الروايات أو زيارة المعرض أو العرض. يعمل النشاط البدني على تنشيط وتنشيط وتخفيف التوتر بشكل فعال، لذا فإن البيلاتس واليوجا والسباحة والتمارين الرياضية والجمباز والجري والرقص ستكون مفيدة.

إذا كان التواصل المباشر مرهقًا ويستنزف الطاقة، فأنت بحاجة إلى التواصل عبر برامج المراسلة. سيساعدك هذا على البقاء على اتصال في الوقت المناسب. عندما تريد التعبير عن رعايتك وعاطفتك، يمكنك الحصول على حيوان أليف.

الأساليب النفسية للمساعدة الذاتية

في البداية، عليك أن تقبل نفسك، فرط الحساسية القوية لديك. من المهم أن تتعلم كيفية وضع الحدود بينك وبين الآخرين. من الضروري أن ننظر إلى ما يحدث دون حكم. بالنسبة للأشخاص ذوي الحساسية العالية، يمكن أن تساعد الكتابة في مذكرات عاطفية. ليست هناك حاجة للتفكير بشكل سيء في نفسك، أو تقديم نفسك للآخرين بطريقة سلبية.

ومن المفيد للأفراد الذين يعانون من فرط الحساسية أن يتعلموا ردود أفعال جديدة عن طريق تغييرها إلى ردود أفعال أكثر إيجابية. سوف تساعد ممارسات التنفس وتقنيات الاسترخاء وأساليب الاسترخاء في ذلك. يوصى بالعمل من خلال التجارب السابقة باستخدام تقنيات التعامل مع الاستياء والغضب المكبوتين (“الرسائل الغاضبة”، “النحت الجسدي للاستياء”، “استبدال الأفكار”).

في كثير من الأحيان ننسب كل ذنوبنا إلى أنفسنا ونشعر بالندم. هذا يؤثر سلبا على حالتك المزاجية والحالة الداخلية. من الأفضل التخلي عن الذنب وجلد الذات بلا أساس. وعند الاختيار بين المطلوب والمطلوب، فالأصح التركيز على الأول، دون النظر إلى آراء الآخرين.

يهتم الشخص المصاب بفرط الحساسية بصحته ورفاهيته قبل كل شيء. يجدر التركيز على النوم الجيد والنظام الغذائي المتوازن والبيئة المريحة والملابس.

مع الإدراك شديد الحساسية، تحتاج إلى إتقان أساليب التفاعل هذه، حيث يمكنك التعبير عن مشاعرك ومشاعرك علانية. لا يمكنك أن تأخذ أفكار الآخرين على محمل الجد. يجدر اختيار النقد الذاتي المناسب والمعتدل، والثناء على نفسك كثيرًا، ودعم نفسك.

كيفية التعامل مع الأشخاص مفرطي الحساسية

لا يتم التعرف دائمًا على الأشخاص ذوي الحساسية المفرطة في البيئة الاجتماعية. من المهم جدًا أن نفهم أن التواصل مع الجميع مبني وفقًا لسيناريو خاص به، لأن المجتمع يتكون من أفراد يتمتعون بميزات فريدة.

عند التعامل مع فرد عاطفي، من الضروري الحفاظ على الحدود وتذكر حاجة المحاور إلى الهدوء والعزلة. لا ينبغي الإشارة إلى شذوذ سلوكه أو محاولة تغيير حساسية الفرد. من المفيد دعم وتحفيز الشخص شديد الحساسية.

7 نصائح حول كيفية إجراء الاتصال

يجب أن يعتمد التواصل على قواعد معينة.

  1. إن فهم حدود الشخص شديد الحساسية والتعرف على إمكانية التعبير عن المشاعر المختلفة أمر ذو قيمة. يجب أن ننفّس عن تجاربه التي قد تكون مصحوبة بالدموع والهستيريا. يجدر الدعم والمساعدة والتعاطف مع حزن أحد أفراد أسرته.
  2. يجدر التخلي عن الضغط وزيادة النغمة. عند اتخاذ القرارات، لا ينبغي أن تتوقع رد فعل سريع؛ فمثل هذا الشخص يحتاج إلى الكثير من الوقت لاتخاذ القرار.
  3. إن القدرة على تحديد الرغبة في البقاء في عزلة وصمت لا تقدر بثمن. مثل هذه الظروف مطلوبة لتجديد الطاقة المهدرة وإعادة التشغيل.
  4. من الضروري التخلي عن انتقاد ما يُسمع. إن الطبيعة الاندفاعية للشخص شديد الحساسية قادرة على التعبير عن الأفكار غير السارة دائمًا والتي لا ينبغي أن تؤخذ على محمل شخصي.
  5. تعتبر المشاعر الإيجابية التي يمكن أن يتلقاها الأشخاص شديدو الحساسية أثناء عملية التواصل مهمة. من الضروري استبعاد الأخبار الرهيبة وقصص الكوارث والحوادث.
  6. عند التواصل مع شخص شديد الحساسية، من الضروري قول الحقيقة. بعد كل شيء، فهي حنون ويشعرون بمحاورهم بشكل جيد.
  7. تشجيع الإبداع، فالمظاهر الإبداعية للشخصية الحساسة تأتي أولاً. لن يكون من الخطأ الثناء والموافقة على الموهبة والحل غير القياسي للشخص المتقبل.
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

قد يعجبك!

تبدو أنيا تايلور جوي جميلة على السجادة الحمراء في مهرجان كان يبرز الفستان جمال “الملكة” سوزي سلسلة من الفساتين التي استثمرتها تايلور سويفت في العرض في باريس تم الإشادة بـ سونغ هاي كيو كالملكة عند ارتدائها للمجوهرات المتطورة يُزعم أن BLACKPINK رصدت تصوير شيء جديد في كوريا ردة فعل مستخدمي الإنترنت على صورة “Lovely Runner” كيم هاي يون في المدرسة الثانوية