الشخصية

6 كلمات شائعة يتجنبها الأشخاص الناجحون (والتي يجب عليك تجنبها أيضًا)

لدينا جميعًا أحلام بتحقيق شيء عظيم – ربما يكون ذلك إطلاق شركة ناشئة، أو تسلق سلم الشركة، أو مجرد أن تكون أفضل نسخة من نفسك. 

لكن في بعض الأحيان، تقف الكلمات في طريقنا، مما يخلق حواجز عقلية تعيق تقدمنا.

والحقيقة هي أن اللغة التي نستخدمها يمكن أن تدفعنا نحو النجاح أو تعيقنا.

في هذه المقالة، سأكشف عن 6 كلمات شائعة يتجنبها الأشخاص الناجحون مثل الطاعون – ولماذا يجب عليك ذلك أيضًا. 

هل أنت مستعد لتغيير كلماتك وعالمك؟ دعونا نتعمق.

1) “لا أستطيع”

آه، كلمة “لا أستطيع” – كلمة صغيرة ذات تأثير كبير. أتذكر أنني كنت أستخدم هذه الكلمة كثيرًا كلما واجهت تحديات تبدو وكأنها لا يمكن التغلب عليها.

«لا أستطيع أن أبدأ عملي الخاص؛ “إنه أمر محفوف بالمخاطر للغاية”، أو “لا أستطيع أن أطلب زيادة في الراتب؛ ماذا لو قالوا لا؟ 

لكن ما أدركته في النهاية هو أن “لا أستطيع” كان مجرد مخرج سهل، وشبكة أمان منعتني حتى من محاولة القفز نحو طموحاتي.

الآن، لنكن واضحين: هناك أوقات يكون فيها قول “لا أستطيع” أمرًا منطقيًا تمامًا. على سبيل المثال، إذا طلب منك صديق مساعدته على التحرك في نفس عطلة نهاية الأسبوع التي خططت فيها للتعامل مع مشروع كبير، فلا بأس أن تقول: “لا أستطيع، لدي التزامات سابقة”. 

هنا، تعمل كلمة “لا أستطيع” كأداة لوضع الحدود تساعدك على الاستمرار في التركيز على أولوياتك .

ولكن عندما يتعلق الأمر بأهدافك وتحدياتك والعقبات التي لا مفر منها، فإن كلمة “لا أستطيع” هي قيد مفروض ذاتيًا: لقد هزمت نفسك بالفعل عقليًا حتى قبل أن يبدأ العمل الحقيقي.

بدلًا من “لا أستطيع إنقاص الوزن” على سبيل المثال، جرب “أجد صعوبة في إنقاص الوزن، لذلك أتعلم الكثير في هذه العملية”. يحول هذا التحول الدقيق حاجز الطريق إلى عقبة – وهو تحدٍ يجب مواجهته، وليس حاجزًا لا يمكن تجاوزه.

2) “حاول”

قد تبدو كلمة “محاولة” غير ضارة للوهلة الأولى. غالبًا ما يتم استخدامها عندما نكون مترددين في الالتزام الكامل بشيء ما، كما في “سأحاول إنهاء المشروع بحلول يوم الجمعة” أو “سأحاول الوصول إلى حفلتك”. 

ولكن دعونا نتعمق قليلاً في ما نقوله حقًا. 

عندما نستخدم كلمة “محاولة”، فإننا نمنح أنفسنا في الأساس فرصة للخروج، وهي ثغرة تحررنا من مسؤولية إنجاز المهمة فعليًا.

الآن، أنا لا أقول أنه لا توجد مواقف تكون فيها كلمة “محاولة” مناسبة. إذا كنت تتعلم مهارة جديدة، على سبيل المثال، فمن المعقول أن تقول: “سأبذل قصارى جهدي لأقوم بها بشكل صحيح”. وهنا الكلمة تشير إلى جهد حقيقي في مواجهة عدم اليقين، وهذا أمر جيد.

ولكن إذا بدأت في استخدامه بشكل فضفاض، فإنه يزرع بذرة الشك، ليس فقط في عقلك ولكن أيضًا في أذهان الآخرين الذين يعتمدون عليك. 

إذا “حاولت” الوفاء بالموعد النهائي، فأنت تقول حقًا أنك قد لا تفي به. وفي عالم الأعمال، أو في أي مجال يكون فيه النجاح هو الهدف، فإن الغموض ليس فضيلة. 

بدلاً من القول إنك “ستحاول”، ماذا عن القول إنك “ستفعل” ومن ثم وضع خطة طوارئ؟ على سبيل المثال، “سأنتهي من المشروع بحلول يوم الجمعة، وإذا ظهرت مشكلات غير متوقعة، فسوف أخبرك بذلك في أقرب وقت ممكن.” 

يعكس هذا النهج الالتزام بالعمل ، ويلهم الثقة في قدرتك على الإنجاز.

3) “لكن”

كانت جدتي تقول: “يمكنك رمي كل ما يأتي قبل “لكن” في سلة المهملات”. مثل: “أنا آسف، لكنك بدأت الأمر”. أو “لقد استمتعت حقًا بعرضك التقديمي، ولكن أعتقد أنه يمكنك تحسين الشرائح.”

هل تفهم ما اعني؟ لديها هذه القدرة على إبطال كل شيء إيجابي يأتي قبلها.

الآن، أنا لا أقول ألا تستخدم أبدًا “لكن”. في بعض الأحيان، تحتاج إليه للتباين أو لتقديم منظور مختلف. 

ومع ذلك، في العديد من المواقف، وخاصة تلك التي تتطلب الشعور بالتعاون أو الدعم، يمكن أن تؤدي كلمة “لكن” إلى نتائج عكسية. 

يقوم الأشخاص الناجحون بإجراء تبديل بسيط: بدلاً من “لكن”، استخدم “و”. يمكن أن توجد حقيقتان في نفس الوقت، دون الحاجة إلى تجاوز إحداهما بالأخرى. 

هل تلاحظ الفرق عندما تقول “لقد استمتعت بعرضك التقديمي، ولدي بعض الأفكار لجعل الشرائح أفضل”؟

يعد هذا التغيير البسيط أكثر أهمية مما قد تعتقد، لأن الكلمات لا تشكل التواصل فحسب، بل العلاقات أيضًا. “لكن” يمكن أن تضع الناس في موقف دفاعي، مما يمنعهم من الحوار البناء. 

ومن ناحية أخرى، فإن استخدام مصطلح أكثر حيادية يمكن أن يفتح الباب أمام مناقشة هادفة.

4) “الكراهية”

في مرحلة أو أخرى، قلنا جميعًا شيئًا مثل “أنا أكره الاستيقاظ مبكرًا” أو “أنا أكره البروكلي”. إنه عمليًا تكتيك للترابط – البؤس يحب الرفقة، أليس كذلك؟

لكن الأشخاص الناجحين يميلون إلى الابتعاد عن هذه الكلمة، خاصة في البيئات المهنية أو في المواقف التي تتطلب نهجًا متزنًا.

الآن، لا يعني الأمر أن الأشخاص الناجحين يخلو من الكراهية أو النفور الشديد. لدينا جميعا أشياء لا نحبها. تحمل كلمة “الكراهية” قوة عاطفية يمكن أن تؤثر على حكمك وتضييق نطاق تركيزك.

لنفترض أنك “تكره” مهمة ما في العمل؛ أن السلبية يمكن أن تستنزف الحماس المطلوب للتفوق فيها أو العثور على جانب أكثر متعة.

بالطبع، هناك حالات يكون فيها التعبير عن الكراهية الشديدة أمرًا ضروريًا، مثل الوقوف ضد الظلم أو السلوك الضار. في هذه الحالات، يعمل وزن الكلمة على التأكيد على خطورة الموقف.

ومع ذلك، بالنسبة للتحديات أو العقبات اليومية، فإن استخدام مصطلح أقل عاطفية يمكن أن يمنحك مساحة ذهنية للعثور على حلول أو وجهات نظر بديلة. 

على سبيل المثال، بدلًا من القول إنك “تكره” مهمة معينة، فكر في ما يمنعك من القيام بها على وجه الخصوص – ربما تجدها تستغرق وقتًا طويلاً. 

إن التركيز على هذا يمكن أن يؤدي إلى رؤية أكثر دقة للمواقف، وفي نهاية المطاف، إلى قرارات أكثر ذكاءً . وإذا لم يكن هناك شيء آخر، فإنه يحرر النطاق الترددي العاطفي. 

5) “ربما”

كلمة “ربما” يمكن أن تكون منحدرًا زلقًا للتردد والمماطلة. عندما تقول “ربما”، فأنت لا تلتزم ولا تتراجع، ربما بسبب الخوف أو الفشل أو التردد في إغلاق الفرص.

لكنك في الأساس تخلق نوعًا من النسيان العاطفي الذي يجعل من الصعب المضي قدمًا. 

والأكثر من ذلك أن كلمة “ربما” تدعو إلى المماطلة . لست متأكدًا مما إذا كان بإمكانك حضور حدث التواصل، لذا تقول “ربما” معتقدًا أنك ستقرر لاحقًا.

لكن كلمة “لاحقًا” لا تأتي أبدًا، وبالتالي فإن كلمة “ربما” تتضاءل في الهاوية حتى يفترض الشخص أنك تقصد “لا”. 

فلماذا لا نقول “لا” على الفور؟ ستظهر كشخص يمكن الاعتماد عليه ولا يقيد الآخرين، وسيعرف الشخص الآخر موقفه وسيكون قادرًا على اتخاذ الترتيبات وفقًا لذلك.

أو قل نعم – النقطة المهمة هي اتخاذ قرارك الآن بدلاً من ترك الأشخاص معلقين. 

إذا كنت لا تعرف حقًا ما إذا كان بإمكانك الالتزام بشيء ما أم لا، فإن “ربما” لا تزال ليست الإجابة الأفضل – بدلاً من ذلك، كن صريحًا بشأن المعلومات التي تحتاج إلى الحصول عليها قبل أن تتمكن من إعطاء إجابتك النهائية، ومتى أنت سوف تحصل عليه.

6) “الرغبة”

كلمة “رغبة” مليئة بالشوق والأمل، ولكنها أيضًا نوع من الفخ. عندما تقول أنك “ترغب” في شيء ما، فإنك تضع رغباتك في الأساس في مستقبل قد يحدث أو لا يحدث، بدلاً من اتخاذ إجراء في الوقت الحاضر. 

يميل الأشخاص الناجحون إلى استبدال كلمة “الرغبة” بكلمات قابلة للتنفيذ مثل “سوف” أو “خطة”. 

فبدلاً من القول: “أتمنى أن أحصل على هذه الترقية”، قد يقولون: “سأعمل جاهداً للحصول على هذه الترقية”.

الآن، لا تفهموني خطأ؛ هناك وقت ومكان للرغبات. على سبيل المثال، عندما تطفئ شموع عيد الميلاد أو عندما تعبر عن نواياك الطيبة للآخرين – “أتمنى لك التوفيق”. في هذه السياقات، يمكن أن تكون “الرغبة” تعبيرًا جميلاً عن الأمل وحسن النية.

ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بأهدافك وتطلعاتك الشخصية، فإن “الرغبة” تعيقك فقط. إنه ينطوي على السلبية، كما لو كنت تنتظر أن تصطف الظروف الخارجية لصالحك. 

لكن الشيء المتعلق بالنجاح هو أنه نادرًا ما يحدث؛ يتم بناؤه يومًا بعد يوم من خلال الإجراءات والاختيارات المتعمدة. 

كلما زادت رغبتك في تحقيق الأشياء، قل احتمال تحقيقها، وذلك ببساطة لأنك لا تركز على الخطوات اللازمة لجعلها حقيقة.

لذا، في المرة القادمة التي تجد فيها نفسك تقول “أتمنى”، توقف للحظة. اسأل نفسك عما يمكنك فعله الآن لتحويل هذه الرغبة إلى هدف، وهذا الهدف إلى حقيقة. 

قوة الكلمات

الكلمات ليست مجرد أدوات للتواصل؛ إنهم اللبنات الأساسية لعقليتنا وفي النهاية مصيرنا. 

يهتم الأشخاص الناجحون بالكلمات التي يستخدمونها لأنهم يفهمون الثقل الذي يحملونه. 

إن استبدال “لا أستطيع” بـ “يمكن”، و”محاولة” بـ “فعل”، و”لكن” بـ “و” قد يبدو أمرًا تافهًا، لكن هذه التحولات الصغيرة هي التي تمهد الطريق لإجراء تغييرات كبيرة. 

لا تقلل من تأثير كلماتك. اتخذ قرارًا واعيًا لاستخدام اللغة التي تمكّنك، وشاهد كيف ستغير محادثاتك وحياتك أيضًا.

اشترك في قناتنا على التلكرام

قد يعجبك!