الشخصية

7 علامات تحذيرية على أنك في علاقة مع شخص نرجسي سري

العلاقات الحميمة مليئة بتعقيداتها وتعقيداتها، لكن ماذا لو كانت هذه التعقيدات تخفي واقعاً أكثر شراً؟

قد تنظر إلى علاقتك وتتساءل عن لحظات الحب والمودة، وتتساءل عما إذا كانت حقيقية أم مجرد واجهة. ليس من السهل دائمًا قياس ما إذا كان شريكك داعمًا ومهتمًا حقًا، أو إذا كان يتلاعب بك سرًا لمصلحته الخاصة.

إذًا، كيف يمكنك معرفة ما إذا كنت مرتبطًا بشخص نرجسي متخفي، أو أنك تتعامل فقط مع صراعات العلاقة المعتادة؟

بعد التحليل المكثف للعلاقات المختلفة والعلامات الخفية للشخصية النرجسية، قمت بتجميع قائمة من 7 علامات تحذيرية يمكن أن تساعدك على فك الديناميكيات المربكة لعلاقتك. إذا كانت هذه العلامات تبدو مألوفة للغاية، فقد يكون الوقت قد حان لمواجهة بعض الحقائق غير المريحة.

1. التحكم الدقيق والتلاعب:

في العلاقة الصحية، يتم تقاسم السلطة ويتم اتخاذ القرارات معًا. ومع ذلك، عندما تكون في علاقة مع شخص نرجسي متخفي، قد تلاحظ تحولًا تدريجيًا في هذا التوازن. قد يظهرون سيطرتهم على أنها اهتمام أو حب، ويتلاعبون بك بمهارة للقيام بالأشياء على طريقتهم.

على سبيل المثال، قد يصرون على قيادتك إلى كل مكان، تحت ستار القلق على سلامتك. أو قد يتخذون قرارات بشأن مكان تناول الطعام أو قضاء العطلة دون النظر إلى تفضيلاتك، ويبررون ذلك بأنهم يهتمون بالأشياء حتى لا داعي للقلق.

للوهلة الأولى، قد تبدو هذه الإجراءات بمثابة رعاية أو وقائية. ولكن عند الفحص الدقيق، فهي أساليب للتحكم والتلاعب تؤدي إلى اختلال توازن القوى في العلاقة. وإذا بدأت تشعر بأن اختياراتك قد طغت عليها أو أن صوتك أصبح غير مسموع، فقد يكون ذلك علامة على أنك تتعامل مع نرجسي متخفي.

2. الإضاءة بالغاز:

إن الإضاءة الغازية هي تكتيك شائع يستخدمه النرجسيون السريون لجعلك تشكك في واقعك وعقلك. إنه شكل من أشكال التلاعب النفسي حيث ينكرون تجاربك، ويحرفون الحقائق، وينقلون اللوم لجعلك تعيد تقييم ذكرياتك وتصوراتك.

على سبيل المثال، قد ينكرون تعليقًا جارحًا أدلى به، ويصرون على أنك أسأت فهمهم أو أنك حساسة للغاية. أو قد تخلق ارتباكًا حول حدث ما، مما يجعلك تشك في تذكرك لما حدث.

هذا التساؤل المستمر والشك في النفس يمكن أن يجعلك تشعر بالارتباك وعدم الأمان، مما يؤدي إلى الاعتماد على النرجسي للتحقق من صحته والتحقق من الواقع. إذا وجدت نفسك تشكك في ذاكرتك أو سلامة عقلك بشكل منتظم في العلاقة، فهذه علامة تحذيرية مهمة على النرجسية الخفية.

3. عدم التوفر العاطفي:

واحدة من العلامات الأكثر دقة للنرجسي السري هي عدم توفره العاطفي. على السطح، قد يبدون جذابين وملتزمين، ولكن عندما يتعلق الأمر بمشاركة الروابط العاطفية الحقيقية، فإنهم غالبًا ما يفشلون.

أتذكر وقتًا في علاقتي الخاصة عندما كنت أمر بموقف صعب في العمل. لقد كنت متوترة وأحتاج إلى شخص أتكئ عليه. ولكن عندما حاولت مشاركة مشاعري مع شريكي، بدلاً من تقديم الدعم لي أو التعاطف معي، سرعان ما أعاد توجيه المحادثة إلى تحديات عمله الخاصة. شعرت كما لو أن مشاعري قد تم تجاهلها أو طغت عليها تجاربه الخاصة.

لم يكن مجرد شيء لمرة واحدة. أصبح هذا نمطًا متكررًا كلما كنت بحاجة إلى الطمأنينة العاطفية أو التعاطف. في كل مرة، تم التقليل من مشاعري أو تجاهلها تمامًا، مما جعلني أشعر بالوحدة وعدم الدعم في العلاقة.

إذا لاحظت أن شريكك يفتقر باستمرار إلى التعاطف، أو يتجاهل مشاعرك، أو غير قادر على تقديم الدعم العاطفي عندما تكون في أمس الحاجة إليه، فقد يكون ذلك علامة على النرجسية الخفية.

4. الشعور بالعظمة تجاه الذات:

غالبًا ما يكون لدى النرجسيين السريين شعور متضخم بأهمية الذات أو التفوق، حتى لو لم يتباهوا بذلك علنًا. قد لا يتفاخرون أو يتباهون علنًا، لكن أفعالهم وكلماتهم غالبًا ما تكشف عن اعتقاد أساسي بأنهم متفوقون على الآخرين.

ومن المثير للاهتمام أن النرجسيين غالبًا ما يبالغون في تقدير قدراتهم وإنجازاتهم بينما يقللون من مهارات وإنجازات الآخرين. يتماشى هذا مع السلوك الشائع لدى النرجسيين السريين، الذين غالبًا ما يقللون من قيمة الآخرين بمهارة لرفع أنفسهم.

على سبيل المثال، قد يقللون من إنجازاتك بمهارة أو يستخفون بنجاحاتك بينما يسلطون الضوء على نجاحاتهم. يمكن أن يؤدي هذا الشعور بالعظمة إلى الإضرار باحترامك لذاتك وثقتك بنفسك، مما يجعله علامة تحذير مهمة أخرى على النرجسية الخفية في العلاقة.

5. الافتقار إلى المساءلة:

في تجربتي مع شخص نرجسي متخفي، كان أحد الجوانب الأكثر إحباطًا هو افتقاره التام للمساءلة. وبدا أنهم غير قادرين على قبول المسؤولية أو الاعتراف بأخطائهم.

أتذكر حالة واحدة حيث تم نسيان تاريخ خاص – الذكرى السنوية لنا. عندما أعربت عن خيبة أملي، بدلاً من الاعتذار، قام شريكي بسرعة بإلقاء اللوم عليّ. لقد ادعى أنني لم أذكره أو أوضح مدى أهمية هذا التاريخ بالنسبة لي، مما أدى إلى قلب الوضع بشكل فعال لجعله يبدو كما لو كان خطأي.

كان هذا النمط من الانحراف وتحويل اللوم موضوعًا متكررًا في علاقتنا. كل جدال، كل خطأ، بطريقة أو بأخرى، ينتهي به الأمر دائمًا إلى أن يكون خطأي. هذا النقص المستمر في المساءلة ليس محبطًا فحسب، بل يستنزف عاطفيًا أيضًا، وهو علامة واضحة على النرجسية السرية.

6. المعاملة الصامتة:

غالبًا ما يستخدم النرجسيون السريون المعاملة الصامتة كشكل من أشكال العقاب والسيطرة. إنها طريقة سلبية عدوانية للتعبير عن استيائهم أو تأكيد هيمنتهم دون الاضطرار إلى مواجهة المشكلة أو مناقشتها بشكل علني.

أتذكر وقتًا في علاقتي عندما توقف شريكي عن التحدث معي تمامًا بعد خلاف بسيط. لم يكن هناك صراخ أو جدال حاد، فقط صمت مفاجئ ومخيف استمر لعدة أيام. لقد تركتني أشعر بالارتباك والقلق، ولا أعرف ما الخطأ الذي ارتكبته أو كيفية إصلاحه.

تم استخدام هذا الصمت المطول وسحب المودة كسلاح ليجعلني أشعر بالذنب واليأس من المصالحة. إذا وجدت نفسك في كثير من الأحيان على الطرف المتلقي لمثل هذا الصمت العقابي دون سبب واضح، فهذه علامة تحذير على النرجسية الخفية.

7. دورة المثالية وخفض القيمة:

غالبًا ما ينخرط النرجسيون السريون في دورة من المثالية (وضعك على قاعدة التمثال) وتخفيض قيمة العملة (الإطاحة بك). يمكن أن تكون هذه الدورة مربكة ومرهقة عاطفياً بشكل لا يصدق.

خلال مرحلة المثالية، قد يمطرونك بالحب والاهتمام والثناء، مما يجعلك تشعر بالتميز والاعتزاز. ولكن سرعان ما ينتقلون إلى مرحلة تخفيض قيمة العملة، حيث ينتقدونك ويستخفون بك ويتجاهلونك.

لقد اختبرت هذه الرحلة الأفعوانية بشكل مباشر في علاقتي. في لحظة كنت أعامل كملكة، وفي اللحظة التالية شعرت بأنني عديمة القيمة. هذا التحول المستمر بين النقيضين تركني مرهقًا عاطفيًا وأمشي باستمرار على قشر البيض.

هذا النمط من المثالية والتقليل من القيمة يمكن أن يكون ضارًا بصحتك العاطفية واحترامك لذاتك. إذا أدركت هذه الدورة في علاقتك، فهي علامة تحذير واضحة على النرجسية الخفية.

قناة اسياكو على التلجرام