الشخصية

8 إيماءات لغة الجسد التي تجعل الناس يشعرون بالارتياح على الفور

لقد اخترت الكلمات الصحيحة وبذلت قصارى جهدك للتواصل… فلماذا لا يشعر الناس بالرغبة في الانفتاح عليك؟ 

والأسوأ من ذلك أنها تبدو متوترة!

قد لا تكون على علم بذلك، ولكن أكثر مما تقوله، فإن كيفية قولك وفعلك للأشياء يرسل رسالة أكبر بكثير. 

بمعنى آخر، قد تكون لغة جسدك عائقًا في طريقك.

لذلك، إذا كنت ترغب في بناء اتصالات أعمق من خلال جعل الناس يشعرون بالراحة، فإليك 8 إيماءات لغة الجسد التي تجعل الناس يشعرون بالارتياح على الفور.

1) الاتصال الجسدي الواعي واحترام المساحة الشخصية

عندما يتعلق الأمر بلغة الجسد، فإن المسافة والقرب يلعبان دورًا كبيرًا في إراحة الناس.

يمكن أن يبدو الأمر وكأنه توازن صعب – قريب جدًا ويكون مزعجًا أو مهددًا، بعيدًا جدًا ويشعرك بعدم الاهتمام والبعد.

في دراسات النفس البشرية ، “الإقليم أو المساحة الشخصية في لغة الجسد للتواصل هي المساحة المحيطة بالشخص والتي يدعي أنها ملكه.”

ولهذا السبب عندما يضع الأشخاص غير المقربين منا أذرعهم على أكتافنا، يمكن أن نشعر بعدم الارتياح إلى الغضب التام. 

من ناحية أخرى، فإن تقريب المسافة والقيام بإيماءات بسيطة مثل المصافحة أو الربت على الكتف يمكن أن يشير إلى الصداقة والمودة. 

كيفية الممارسة: 

ابدأ بمسافة ذراع، وحاول الاقتراب تدريجيًا من الشخص الآخر مع تقدم المحادثة.

إذا خطوا أو انحنوا للخلف، توقفوا لبضع ثوان ثم تراجعوا مرة أخرى.

2) الحفاظ على النظرة المفتوحة الناعمة

هناك سبب وراء العبارة المبتذلة التي تقول “العيون هي نافذة الروح”.

بالنسبة لحجم العيون بما يتناسب مع باقي أجزاء الجسم، فهو ينقل الكثير عن أفكارنا ومشاعرنا!

لفة العين تشير إلى الانزعاج أو التهيج.

عيون نعسانة تنم عن الملل أو عدم الاهتمام.

إن الطريقة التي ننظر بها إلى الآخرين لها تأثير هائل على علاقاتنا مع الآخرين.

إن علم الأحياء يجعلنا نشعر بالقلق أو التهديد عندما يتم تثبيتنا بـ “النظرة الصارمة” – تلك النظرة الثاقبة والثاقبة التي تجعل الناس يريدون إما خوض قتال أو تجنبك بأي ثمن.

أعط نظرة ناعمة بدلاً من ذلك. إنه يجعل الآخرين يشعرون أنهم سيعاملون بلطف واحترام، ولن يتم الحكم عليهم.

كيفية الممارسة:

انظر بنظرة قوية لمدة 30 ثانية ولاحظ كيف تشعر ببقية وجهك: فكك، وجبهتك، وفمك، وحلقك، ورقبتك. ثم انتقل ببطء إلى نظرة مفتوحة ناعمة. تشعر الفرق.

سيجعلك هذا أكثر وعيًا بنظرك، لذا نأمل أن تتمكن من تصحيح نفسك عندما يصبح نظرك صعبًا.

3) الحفاظ على ابتسامة دافئة حقيقية

الابتسامة تشبه الدعوة وتظهر دراسات علم النفس الإيجابي أنها تجعل الآخرين يشعرون بالراحة على الفور وتخلق تأثيرًا مضاعفًا لحسن النية حتى مع الغرباء. 

تظهر الدراسات العلمية أيضًا أنه عندما يبتسم الآخرون لنا، فإن ذلك ينشط مراكز المكافأة في دماغنا، ويطلق جسمنا المواد الكيميائية التي تساعد على الشعور بالسعادة مثل السيروتونين والإندورفين.

ولكن ليست كل الابتسامات متساوية. 

وبحسب الباحثين، فإن ابتسامة “دوشين” تعد “من أكثر التعابير البشرية تأثيرا” .

إنها الابتسامة حيث ترتفع زوايا العيون وزوايا الشفاه وتنقل التعبير الأكثر أصالة عن السعادة والإشارات بأننا طيبون أو مفيدون.

كيفية الممارسة:

إذا كنت من النوع الذي يشعر وكأنك تتظاهر بذلك في كل مرة تبتسم فيها، فاستمر في التدرب.

سيبدو الأمر مزيفًا في البداية ولكنك ستعتاد عليه في النهاية. إذا كنت خجولًا للغاية ، فحوّل تركيزك إلى الشخص الذي أمامك بدلًا من التركيز على نفسك.

4) الامتناع عن إظهار الإيماءات التي تظهر أنك تشعر بالملل

تغطية فمك، لمس أذنيك، النقر بأصابعك على الطاولة، فرك عينيك…

على الرغم من أنك تشعر أن هذه الإيماءات لا معنى لها، إلا أنها في الواقع تنقل الكثير عن أفكارك ومشاعرك الداخلية.

على سبيل المثال، يمكن تفسير “الألم في الرقبة” على أنه تجد شخصًا مزعجًا أو محبطًا، حتى عندما تنام في المكان الخطأ.

إن تغطية أي جزء من وجهك، مثل أنفك أو فمك، قد يشير أيضًا إلى الخداع وقد يجعل الناس لا يثقون بك على مستوى اللاوعي.

إن وضع يدك بخفة على خدك مع توجيه إصبع السبابة لأعلى هو الشيء الوحيد الذي ينقل الاهتمام والاهتمام – لكن كن حذرًا حتى لا ينتهي بك الأمر بإسناد رأسك وذقنك على يدك، فهذا ينقل الملل.

كيفية الممارسة:

ابذل قصارى جهدك لتكون أكثر اهتمامًا وصبرًا. وسوف تظهر في لغة جسدك.

إذا أظهرت أي نوع من نفاد الصبر، فسوف يجعل الناس يشعرون أنك لا تحبهم، مما سيجعلهم يشعرون بعدم الارتياح .

5) الميل إلى الأمام قليلاً

عندما يميل الناس إلى الخلف أو بعيدًا، فإن ذلك يشير إلى الكراهية أو السلبية لأن دماغنا الحوفي مبرمج على إبعاد أنفسنا عن الأشياء التي نجدها خطيرة أو غير سارة.

فكيف نجعل الناس يشعرون بالارتياح؟ هل نحتاج إلى مسطرة للمسافة؟

لا تقلق، هناك طريق مختصر: ما عليك سوى الميل إلى الأمام قليلًا.

تشير لغة الجسد الخاصة بـ “الانحناء” إلى التركيز والانتباه والإدراك.

بغض النظر عن المسافة، فإن الانحناء قليلاً ينقل الاهتمام، ويكون بمثابة دعوة إلى مساحتنا الشخصية.

لنفترض أن شخصًا ما يقدم عرضًا تقديميًا، فإن الانحناء ينقل اهتمامنا الإيجابي بينما يشير الانحناء إلى الخلف إلى أننا لا نهتم به أو نشعر بالكسل أو حتى نكرهه سرًا.

كيفية الممارسة:

إذا كنت جالسًا، بدلًا من الاتكاء على كرسيك، اقترب من نهاية مقعدك وقم بإمالة جسمك إلى الأمام. 

ستعرف أن الأمر ناجح إذا كان الشخص الذي تتحدث معه يشعر بمزيد من التفاعل مع الحديث لأن الأبحاث تظهر أن   الميل إلى الأمام يميل إلى زيادة الإنتاج اللفظي .

6) فن وعلم المرآة

النسخ المتطابق ، المعروف أيضًا باسم رد فعل Gauchais، هو عندما يقوم الشخص بتقليد الإيماءات والتعبيرات وجودة الصوت وحتى موقف الشخص الذي يتحدث إليه دون وعي. 

إنه عندما يلمس الشخص الآخر ذراعه عندما تلمس ذراعك.

أو عندما تضع ساقيك عندما يضع الشخص الآخر ساقيه.

قد تظن أنها محض صدفة، لكنها في الواقع ظاهرة نفسية.

غالبًا ما يتم ذلك دون وعي وينقل إما التعاطف أو الاهتمام أو الانجذاب، وكلها سلوكيات اجتماعية إيجابية تشجع التفاعل من خلال جعل الآخرين يشعرون بأنهم مشابهون لنا. 

وفقا لمعهد بيركلي للرفاهية، فإن فوائد الانعكاس تشمل بناء العلاقة والثقة، وزيادة الإعجاب، وخلق شعور بالتشابه والخبرة المشتركة.

كما أن النسخ المتطابق يشجعنا نحن والآخرين على أن نكون أكثر فائدة. 

بشكل عام، يؤدي الانعكاس إلى إنشاء روابط وروابط اجتماعية .

كيفية الممارسة:

حسنًا، لا يمكننا تزييف هذا. كل ما عليك فعله هو أن تكون أكثر تفاعلاً.

ولكن يمكنك مطابقة الإيماءات الأكبر. أثناء المحادثة، ابدأ بمطابقة وضعية الشخص ثم وتيرة حديثه (سريعة أو بطيئة) وأيضًا مستوى الصوت (ناعم أو عالٍ).

لكن تذكر ألا تطابق كل شيء أو تركز بشدة على النسخ بحيث لا تستمع إليهم.

7) أبقِ ذراعيك ويديك مفتوحتين ومسترخيتين

تشير الأذرع والأيدي المتقاطعة إلى مستويات مختلفة من الدفاعية أو الغضب أو عدم الاهتمام أو الملل. 

إن عقد أذرعنا هو سلوك غريزي نابع من رغبتنا في حماية أنفسنا من خلال وضع حاجز دفاعي بين الآخرين. 

ولهذا السبب تظهر إحدى الدراسات أن “الجمهور الذين تكون أذرعهم متقاطعة في المتوسط ​​يحتفظون بمعلومات أقل بنسبة تصل إلى 35% من المتحدث مقارنة بأولئك الذين يضعون أذرعهم على جانبيهم”. 

تشير القبضة المغلقة إلى الغضب أو الإحباط المكبوت، بينما يشير عصر اليد إلى القلق أو الانزعاج.

لذلك، على الرغم من أنها مجرد عادة بالنسبة لك، إلا أن الدراسات تسمي لغة الجسد “السلبية” التي تجعل الآخرين يشعرون بعدم الارتياح من حولك.

كيفية الممارسة: 

أبقِ يديك في وضع محايد أسفل خصرك إلا إذا كنت تقوم بالإيماءات. 

8) قم بالإيماءة في مجموعة من الثلاثات وقم بإمالة الرأس

هناك أشياء قليلة يمكن أن تكون أكثر تشجيعًا من الإيماء برأسك أثناء التحدث.

عندما تومئ برأسك في مجموعة من الثلاثات على فترات منتظمة، فهذا يشير إلى موافقتك وانفتاحك على ما يقوله الشخص الآخر. 

تقول “لقد سمعتك، أنا مهتم، يرجى الاستمرار”.

من ناحية أخرى، فإن إمالة الرأس هي لفتة عالمية تتمثل في “إقراض أذنك”.

تنقل إيماءات لغة الجسد اهتمامك الحقيقي وتقبلك للشخص وما يقوله.

كيفية الممارسة:

عندما تجد نقطة مقبولة بينما يتحدث شخص آخر، قم بإجراء مجموعة من ثلاث إيماءات بالرأس.

يمكنك أيضًا إمالة رأسك لإيصال موافقتك وموافقتك إلى المتحدث.

الكلمات الأخيرة

في كثير من الأحيان، يكون سبب عدم الارتياح والقلق الذي نثيره لدى الآخرين هو أشياء صغيرة، مثل التفاف العين، أو التنهد، أو عدم الاستجابة.

من خلال التحلي باليقظة وممارسة إيماءات لغة الجسد الثمانية هذه، يمكنك بناء روابط إيجابية أقوى.

سواء كان ذلك مع عائلتك أو في مكان العمل أو الدوائر الاجتماعية، تخيل عالمًا نشعر فيه جميعًا بالأمان والهدوء والسلام حول بعضنا البعض.

حتى بدون أن تنطق بكلمة واحدة، ومع بعض التحولات البسيطة، يمكنك أن تجعل الحياة أفضل على الفور من خلال القوة البسيطة للغة جسدك.

اشترك في قناتنا على التلكرام

قد يعجبك!