الشخصية

8 علامات تدل على أن شريكك يتلاعب بك بحسب علم النفس

هناك خط رفيع بين الإقناع والتلاعب، خاصة في العلاقات.

التلاعب يدور حول التحكم في تصرفات شخص آخر أو عواطفه دون علمه. يتعلق الأمر بالحصول على ما تريد، بغض النظر عن مدى تأثيره على شريكك.

يساعدنا علم النفس على فهم علامات التلاعب الدقيقة هذه والتي غالبًا ما نتجاهلها في العلاقات. يتعلق الأمر بالتمييز عندما يتحول التأثير إلى تلاعب.

أنا هنا لأشاركك 8 علامات تشير إلى أنك قد تتعامل مع شريك متلاعب.

1) قصف الحب

يخبرنا علم النفس أن إحدى العلامات الأولى للشريك المتلاعب هي “قصف الحب”.

يشير هذا المصطلح إلى المودة المفرطة والإطراء الذي يستخدمه بعض الأشخاص لكسبك. إنها تقنية تلاعبية مصممة لإخفاء نواياهم الحقيقية.

يمكن أن يكون قصف الحب أمرًا ممتعًا بشكل لا يصدق في البداية، ومن السهل أن تنجرف في دوامة الاهتمام والعشق. لكن من المهم أن تتذكر أن الحب الحقيقي يدور حول الاحترام والتفاهم، وليس حول إغراق شخص ما بالمودة للسيطرة عليه.

المفتاح هو التوازن. إذا بدا حب شريكك أكثر من اللازم في وقت مبكر جدًا، وخاصة إذا تحول بسرعة إلى ضغط أو سيطرة، فقد يكون ذلك علامة على التلاعب.

2) يلعبون دور الضحية في كثير من الأحيان

أحد الأساليب التي يستخدمها الشركاء المتلاعبون غالبًا هو لعب دور الضحية. تدور هذه الإستراتيجية حول تحويل التركيز وإلقاء اللوم بعيدًا عن أفعالهم وإلقاء اللوم عليهم.

أتذكر عندما كنت في علاقة حيث كان شريكي دائمًا يقلب الطاولة كلما عبرت عن مخاوفي. إذا طرحت مشكلة ما، فإنهم يحولون الانتباه بسرعة إلى كيفية “الهجوم” عليهم أو “سوء فهمهم”.

لقد جعلني هذا أشعر بالذنب بسبب تعبيري عن مشاعري وكثيرًا ما دفعني إلى الاعتذار عندما لم أكن مخطئًا. وبمرور الوقت، بدأت أدرك أن هذه كانت وسيلة بالنسبة لهم لتجنب المساءلة والحفاظ على السيطرة.

إذا وجدت نفسك دائمًا “الرجل السيئ” في الجدال، أو إذا كان شريكك كثيرًا ما يتظاهر بأنه الضحية، فقد يكون ذلك علامة على التلاعب. 

3) يستخدمون تقنيات الإضاءة بالغاز

إن الإضاءة الغازية هي أسلوب تلاعب نفسي يجعلك تشكك في واقعك. إنها أداة غالبًا ما يستخدمها الشركاء المتلاعبون للحصول على مزيد من التحكم .

يأتي مصطلح “Gaslighting” من فيلم عام 1944 بعنوان “Gaslight”، حيث يتلاعب رجل بزوجته ليعتقد أنها ستصاب بالجنون. ومع ذلك، فهي ليست مجرد أشياء من الأفلام القديمة. إن الإضاءة بالغاز أمر حقيقي جدًا ويمكن أن يكون ضارًا بشكل لا يصدق.

أحد الأمثلة الشائعة على الإنارة الغازية هو عندما ينكر شريكك شيئًا ما قد حدث، على الرغم من أنك تتذكره بوضوح. قد يقولون أشياء مثل: “أنت تبالغ في رد فعلك” أو “لم يحدث هذا أبدًا”.

يمكن أن يؤدي هذا إلى الشك الذاتي والارتباك، مما يجعلك أكثر اعتمادًا على شريكك في “التحقق من الواقع”. 

4) يعزلونك عن الأصدقاء والعائلة

غالبًا ما يستخدم الشركاء المتلاعبون العزلة كتكتيك للحفاظ على السيطرة.

من خلال إبعادك عن شبكة الدعم الخاصة بك، يمكنهم التلاعب بتصورك للواقع دون تدخل خارجي.

قد يبدأ هذا بمهارة. قد ينتقدون أصدقائك أو عائلتك، أو يجعلونك تشعر بالذنب لقضاء الوقت معهم، أو يخلقون مواقف تجعل من الصعب عليك الحفاظ على هذه العلاقات.

من الطبيعي تمامًا أن يقضي الأزواج الكثير من الوقت معًا.

ولكن عندما تشعر وكأنك معزول عن الأشخاص الآخرين المهمين في حياتك، فقد يكون ذلك علامة على التلاعب.

5) يجعلونك تشعر بأنك مدين لهم

غالبًا ما يكون الشركاء المتلاعبون جيدًا جدًا في جعلك تشعر أنك مدين لهم بشيء ما. قد يقدمون لك معروفًا أو يساعدونك بطريقة ما، ثم يضعونه فوق رأسك.

يمكن أن يكون هذا شكلاً دقيقًا من أشكال التحكم .

يمكن أن يجعلك تشعر أنك بحاجة إلى الموافقة على ما يريدون، حتى لو لم يكن ما تريده أو ما هو الأفضل بالنسبة لك.

على سبيل المثال، قد يقولون أشياء مثل: “بعد كل ما فعلته من أجلك، هذه هي الطريقة التي تكافئني بها؟”

قد يجعلك هذا تشعر بالذنب وملزمًا بالامتثال لمطالبهم.

6) يدلون بتعليقات سلبية حول مظهرك

هذا شكل خفي ولكنه مؤلم من التلاعب الذي يمكن أن يقلل من احترامك لذاتك.

أعرف ذلك لأنني جربته بنفسي.

في إحدى علاقاتي السابقة، غالبًا ما كان شريكي يدلي بتعليقات تبدو غير ضارة حول مظهري. “هل سترتدين هذا حقاً؟” أو “ربما يجب عليك الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية كثيرًا” كانت تصريحات شائعة.

في البداية، اعتبرت هذه التعليقات مزحة أو نقدًا بناءًا. لكن مع مرور الوقت، بدأوا يؤثرون على صورتي الذاتية وثقتي بنفسي.

أدركت أنها كانت وسيلة لشريكي للسيطرة علي وجعلني أشعر بعدم الأمان.

7) يستخدمون مخاوفك ضدك

يعد هذا شكلاً ماكرًا بشكل خاص من أشكال التلاعب، حيث يستخدم شريكك مشاعر عدم الأمان لديك أو أخطاء الماضي كسلاح ضدك.

قد يتحدثون عن شيء حساس تجاهه أثناء الجدال أو يستخدمونه ليجعلك تشعر بالذنب. هذا لا يؤذيك عاطفيًا فحسب، بل يمنحهم أيضًا المزيد من السيطرة عليك.

على سبيل المثال، إذا تحدثت مع شريكك عن فشل أو خوف سابق، واستخدمه كوسيلة للتقليل من شأنك أو تقويضك أثناء الخلافات، فهذه علامة واضحة على التلاعب.

تذكر أن كل شخص لديه عدم الأمان وأخطاء الماضي. يجب أن يساعدك الشريك المحب في التغلب على هذه المشكلات، وليس استخدامها كذخيرة.

8) يلقون اللوم عليك باستمرار

إن تحويل اللوم هو أسلوب شائع يستخدمه الأفراد المتلاعبون. نادرًا ما يتحملون المسؤولية عن أفعالهم، وبدلاً من ذلك، يجدون طرقًا لإلقاء اللوم على الآخرين، وفي هذه الحالة، أنت.

إذا كانت هناك مشكلة أو جدال، فإن شريكك دائمًا ما يجعل الأمر خطأك، حتى لو لم يكن الأمر كذلك بشكل واضح، فهذه علامة على التلاعب. وقد يحرفون الحقائق، أو ينكرون تورطهم، أو يلعبون دور الضحية لتجنب تحمل المسؤولية.

في العلاقة الصحية، يجب أن يكون كلا الشريكين قادرين على قبول أخطائهم والعمل على حل المشكلات معًا.

إذا كان شريكك يشير دائمًا بإصبع الاتهام إليك، فهذا يشير إلى علامة حمراء كبيرة.

العلاقات تدور حول الاحترام المتبادل

في قلب كل علاقة، يجب أن يكون هناك احترام وتفاهم متبادلين.

الحب لا يتعلق بالسيطرة أو التلاعب. يتعلق الأمر بدعم بعضنا البعض، والنمو معًا، وتقدير شخصية كل منا.

من المهم أن تتذكر أن التلاعب ليس دائمًا صارخًا كما يتم تصويره في الأفلام أو البرامج التلفزيونية. يمكن أن يكون دقيقًا وتدريجيًا وغالبًا ما يكون مقنعًا بتعبيرات الحب أو الاهتمام.

إذا لاحظت هذه العلامات في علاقتك، فقد يكون الوقت قد حان لأخذ خطوة إلى الوراء وتقييم الأمور من منظور جديد.

ثق بغرائزك، واطلب المساعدة المهنية إذا لزم الأمر، وتذكر أن كل شخص يستحق أن يكون في علاقة يشعر فيها بالحب والاحترام والحرية.

اشترك في قناتنا على التلكرام

قد يعجبك!

1 من 587