الشخصية

9 أشياء يفعلها الانطوائيون الواثقون من أنفسهم والتي تبدو غريبة للآخرين (لكنها في الحقيقة ليست كذلك)

غالبًا ما يحصل الانطوائيون على سمعة سيئة بسبب طرقهم الفريدة في التفاعل مع العالم. ولكن هذا هو الأمر: أن تكون انطوائيًا لا يعني أن تكون محرجًا أو معاديًا للمجتمع. في الواقع، يمتلك الانطوائيون الواثقون بعض المراوغات الرائعة التي قد تبدو غريبة للآخرين، لكنها ليست كذلك.

تمامًا مثل المنفتحين، يأتي الانطوائيون بجميع الأشكال والأحجام. لديهم طرقهم الخاصة للتألق ويفعلون الأشياء التي تجعلهم متميزين بطريقتهم الفريدة.

في هذه المقالة، سنتعمق في 9 أشياء محددة يفعلها الانطوائيون الواثقون والتي قد تثير دهشة أو اثنتين بين الجمهور المنفتح. لكن ثق بي، فهي ليست غريبة كما تبدو.

1) الاستمتاع بالعزلة

غالبًا ما يُساء فهم الانطوائيين على أنهم غير اجتماعيين، لكن هذا بعيد عن الحقيقة. إنهم في الواقع يستمتعون بوقتهم بمفردهم.

وذلك لأن الانطوائيين يستعيدون طاقتهم من خلال قضاء الوقت مع أنفسهم، وليس في البيئات الاجتماعية.

قد يبدو هذا غريبًا للآخرين، خاصة في مجتمع يقدر غالبًا السمات الانبساطية مثل أن تكون دائمًا “مستعدًا” ومستعدًا للتواصل الاجتماعي. ومع ذلك، فهذا أمر طبيعي وصحي تمامًا بالنسبة للانطوائيين.

يفهم الانطوائيون الواثقون هذا الجانب من شخصيتهم ويتبنونه. إنهم لا يخشون تخصيص الوقت لأنفسهم، سواء كان ذلك لقراءة كتاب، أو المشي، أو مجرد الاستمتاع بأفكارهم الخاصة.

هذه العزلة ليست علامة على الخجل أو العزلة. إنها ببساطة وسيلة للانطوائيين لإعادة شحن بطارياتهم والحفاظ على صحتهم العقلية. 

إذا رأيت شخصًا انطوائيًا يقضي بعض الوقت بمفرده بسعادة، فتذكر أن هذا ليس غريبًا – إنها مجرد طريقته في الازدهار.

2) تفضيل المحادثات العميقة

باعتباري شخصًا انطوائيًا، لاحظت أن الحديث القصير ليس من اهتماماتي حقًا. أعني، بالتأكيد، يمكنني التحدث عن الطقس أو أحدث البرامج التلفزيونية الشهيرة، لكن هذا ليس ما يجذبني حقًا.

وبدلاً من ذلك، أجد نفسي منجذباً إلى المحادثات العميقة. مواضيع مثل الفلسفة، والنمو الشخصي، وأسرار الكون من المرجح أن تثير اهتمامي.

الآن، أفهم أن هذا قد يبدو غريبًا بعض الشيء لبعض الناس. قد يكون الأمر مزعجًا أيضًا عندما أقوم بتوجيه المحادثة من الدردشة غير الرسمية إلى الأسئلة الوجودية.

لكن بالنسبة لي، والعديد من الانطوائيين الواثقين، فإن هذه المناقشات العميقة مُرضية بشكل لا يصدق.

نحن نزدهر من خلال الاتصالات الهادفة والتفاعلات الحقيقية. وهذا ليس غريبًا على الإطلاق، بل مجرد طريقة مختلفة للتعامل مع العالم من حولنا.

3) اختيار الاتصال الكتابي

غالبًا ما يفضل الانطوائيون التواصل الكتابي على التفاعل اللفظي. فهو يتيح لهم الوقت والمساحة لمعالجة أفكارهم بدقة قبل التعبير عنها.

وينطبق هذا بشكل خاص على الانطوائيين الواثقين من أنفسهم، والذين يستخدمون هذا التفضيل لصالحهم في كل من الإعدادات الشخصية والمهنية.

إن اختيار التواصل الكتابي لا يتعلق بتجنب التفاعل وجهًا لوجه. يتعلق الأمر بضمان الوضوح والعمق في اتصالاتهم. في الواقع، وجدت دراسة أجرتها مجلة علم النفس اليوم أن الانطوائيين يتفوقون عمومًا في التواصل الكتابي بسبب ميلهم إلى التأمل والاهتمام بالتفاصيل.

عندما يرسل شخص انطوائي بريدًا إلكترونيًا طويلًا بدلاً من المرور على مكتبك للدردشة، فافهم أن الأمر ليس غريبًا، ولكنه أسلوبه المفضل لنقل المعلومات بفعالية.

4) أن يكونوا انتقائيين مع دائرتهم الاجتماعية

يميل الانطوائيون الواثقون إلى أن يكون لديهم مجموعة متماسكة من الأصدقاء بدلاً من دائرة اجتماعية كبيرة.

هذا لا يعني أنهم غير ودودين أو حصريين، لكنهم ببساطة يقدرون الجودة على الكمية عندما يتعلق الأمر بالعلاقات.

إن الحفاظ على العديد من الصداقات السطحية يمكن أن يكون مرهقًا للانطوائيين. يجدون المزيد من الفرح والرضا في بعض العلاقات العميقة والهادفة.

قد يبدو هذا النهج الانتقائي تجاه الصداقات غريبًا بالنسبة للبعض، خاصة في عصر وسائل التواصل الاجتماعي حيث غالبًا ما يُنظر إلى عدد “الأصدقاء” أو “المتابعين” على أنه مقياس للشعبية.

لكن بالنسبة للانطوائيين الواثقين من أنفسهم، فإن وجود دائرة صغيرة من الأصدقاء المقربين الذين يمكنهم الوثوق بهم والاعتماد عليهم هو أكثر أهمية بكثير من الانتشار الاجتماعي.

إذا سمح لك شخص انطوائي بالانضمام إلى دائرته المقربة، فهذه علامة على ثقته العميقة واحترامه لك. إنه ليس غريبًا – إنه مميز.

5) تجنب الاهتمام غير الضروري

قد يبدو الأمر غريبًا بالنسبة للبعض، لكن الانطوائيين الواثقين غالبًا ما يفضلون البقاء بعيدًا عن الأضواء.

إنهم لا يطلبون الاهتمام أو الموافقة غير الضرورية من الآخرين ويكتفون بالتواجد في الخلفية.

هذا ليس بسبب نقص احترام الذات أو الخوف من التحدث أمام الجمهور. وبدلاً من ذلك، يتمتع الانطوائيون بالمساحة والحرية التي تأتي من عدم كونهم مركز الاهتمام. فهو يسمح لهم بمراقبة العالم والتفكير فيه والتفاعل معه بطريقتهم الفريدة.

إذا رأيت شخصًا انطوائيًا يتجنب الأضواء في تجمع اجتماعي أو يختار ركنًا هادئًا في اجتماع، فهذا ليس لأنه خجول أو غير اجتماعي. إنها مجرد طريقتهم في التنقل بشكل مريح في المواقف الاجتماعية. وليس هناك شيء غريب في ذلك!

6) الاستماع أكثر مما يتكلمون

يتمتع الانطوائيون الواثقون بموهبة جميلة في الاستماع حقًا للآخرين.

إنهم لا ينتظرون دورهم للتحدث فحسب، بل إنهم يستوعبون ما تقوله بصدق، ويعالجونه، وغالبًا ما يقدمون ردودًا مدروسة.

هذه القدرة على الاستماع والتعاطف حقًا يمكن أن تجعل تفاعلاتهم تبدو أكثر كثافة أو جدية من المحادثات العادية، ولكنها سمة تجعلهم أصدقاء وشركاء استثنائيين.

هذا النوع من الاستماع العميق يبني روابط أقوى ويعزز التفاهم. إنها شهادة على قدرتهم على الرحمة والتعاطف.

إذا وجدت نفسك في محادثة مع شخص انطوائي ولاحظت أنه يقدم لك اهتمامه الكامل، فلا تنسى ذلك. إنها ليست غريبة، إنها هدية.

7) الحاجة إلى وقت لإعادة الشحن بعد المناسبات الاجتماعية

بعد يوم طويل من التواصل الاجتماعي أو حضور حدث كبير، غالبًا ما أجد نفسي بحاجة إلى بعض الوقت بمفردي لإعادة شحن طاقتي. يبدو الأمر كما لو أن الطاقة استنزفت مني، وأحتاج إلى العزلة لملئها مرة أخرى.

هذا ليس لأنني لم أستمتع بالحدث أو بالأشخاص الموجودين هناك. على العكس تمامًا، غالبًا ما أقضي وقتًا ممتعًا.

لكن طبيعة الانطوائي تعني أن التفاعلات الاجتماعية، رغم أنها ممتعة، يمكن أن تستنزف الطاقة أيضًا.

قد يتضمن وقت إعادة الشحن هذا قراءة كتاب، أو مشاهدة فيلم، أو مجرد قضاء الوقت في صمت.

بالنسبة للانطوائيين الواثقين مثلي، هذا ليس غريبًا أو مخالفًا للمجتمع، بل هو جزء أساسي من الحفاظ على صحتنا العقلية وتوازننا.

8) الملاحظة قبل المشاركة

غالبًا ما يتراجع الانطوائيون الواثقون خطوة إلى الوراء للملاحظة قبل المشاركة.

سواء أكان ذلك مناقشة جماعية، أو وظيفة جديدة، أو تجمعًا اجتماعيًا، فإنهم يميلون إلى قضاء بعض الوقت لتقييم الوضع والأشخاص المعنيين قبل المشاركة الكاملة.

هذا ليس لأنهم غير مهتمين أو منعزلين. إنها ببساطة طريقتهم في فهم بيئتهم والديناميكيات التي يلعبونها. فهو يساعدهم على معرفة كيفية المساهمة بشكل أفضل بطريقة هادفة وحقيقية.

إذا لاحظت في أي وقت مضى شخصًا انطوائيًا يراقب بهدوء من الخطوط الجانبية، فلا تخطئ في اعتبار ذلك تحفظًا. إنها مجرد طريقتهم الفريدة في المعالجة والمشاركة في العالم من حولهم.

وليس هناك أي شيء غريب على الإطلاق في ذلك.

9) احتضان انطوائهم

أهم شيء يفعله الانطوائيون الواثقون، والذي قد يبدو غريبًا للآخرين، هو احتضان انطوائهم بشكل كامل.

إنهم يفهمون ويقبلون أن طريقتهم في التفاعل مع العالم مختلفة، وهم على ما يرام معها تمامًا.

إنهم لا يحاولون الاندماج في قالب الانبساط أو يشعرون بالحاجة إلى تبرير سماتهم الانطوائية.

وبدلاً من ذلك، فإنهم يرون في انطوائهم مصدر قوة ويستخدمونه لصالحهم في جوانب مختلفة من الحياة.

هذا القبول والاحتفال بطبيعتهم ليس غريبًا أو خاطئًا. إنها شهادة على وعيهم الذاتي وثقتهم في من هم. وهذا ليس أقل من جميل.

الأفكار النهائية: احتضان التفرد

في قلب كل ذلك، يعلمنا الانطوائيون الواثقون درسًا قيمًا حول احتضان فرديتنا.

أشار كارل يونج، الطبيب النفسي السويسري الذي صاغ مصطلحي “الانطوائي” و”المنفتح”، إلى أن كل فرد لديه جانب انطوائي ومنفتح على حد سواء، مع كون أحدهما أكثر هيمنة.

وشدد على أنه لا يوجد نوع صحيح أو خطأ، بل هناك طرق مختلفة للتفاعل مع العالم.

الانطوائيون الواثقون يتقبلون هذه الحقيقة. إنهم يفهمون ميولهم الفريدة ويستغلونها كنقاط قوة بدلاً من رؤيتها على أنها شذوذ.

إن قبول الذات وفهمها هو شيء يمكننا جميعًا أن نتعلم منه، سواء كنا انطوائيين أو منفتحين أو في مكان ما بينهما.

لذا، في المرة القادمة التي قد تعتقد فيها أن سلوك الشخص الانطوائي غريب، تذكر أنه ليس غريبًا – إنه فريد من نوعه بشكل رائع. إنها طريقتهم في التعامل مع العالم، وهي صالحة وقيمة مثل أي طريقة أخرى.

و من يعلم؟ قد نتعلم أيضًا شيئًا أو اثنين من هؤلاء الانطوائيين الواثقين عن أنفسهم حول احتضان سماتنا ومراوغاتنا الفريدة. ففي نهاية المطاف، في هذا العالم المتنوع، هناك مجال لجميع أنواع الشخصيات للتألق.

اشترك في قناتنا على التلكرام

قد يعجبك!