الشخصية

9 نصائح لتحسين شخصيتك وجعلها قوية

غالبًا ما يكون امتلاك “شخصية قوية” أمرًا ضروريًا للاندماج في المجتمع وتحقيق النجاح على المستويين المهني والشخصي. حتى لو كانت شخصيتنا هي ما يجعلنا فريدين، فلا يمكن إنكار أن بعض السمات تميل إلى جذب الناس بينما يتجنبها الآخرون. إن كونك شخصًا يتمتع بشخصية كاريزمية يمكن أن يفوق المظهر الجيد. ولكن إذا كنت تتطلع إلى تحسين شخصيتك فمن المحتمل أنك تفهم هذا بالفعل. على الرغم من أنك لا يجب أن تفكر في تغيير شخصيتك بالكامل، إلا أن هناك سمات معينة يمكنك العمل عليها لتجعل نفسك أكثر جاذبية وجاذبية للآخرين.

1. كن مستمعًا جيدًا

إن كونك مستمعًا جيدًا هو سمة شخصية ساحرة تجذب الآخرين إليك. عندما تولي اهتمامًا كاملاً لشخص ما وتظهر اهتمامًا بما يقوله من خلال طرح الأسئلة والتعليق على أفكاره، فإنك تجعله يشعر بالتميز وستبني علاقة ثقة. من المرجح أن يأتي الناس إليك ويتحدثون بصراحة عن مخاوفهم ولكن أيضًا عن الفرص والإمكانيات الجديدة التي يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على حياتك أيضًا.

يساعد الاستماع أيضًا على تجنب سوء الفهم ويحسن التواصل بشكل عام. ولمرة واحدة، سوف تتلقى الرسالة بشكل أكثر وضوحا ومباشرة. من خلال الاستماع بانتباه، قد تبدأ أيضًا في فهم شخصية الشخص الآخر وخلفيته، مما سيساعدك بدوره على توليد التعاطف وفهم مصدر أفكاره.

2. قم بتوسيع اهتماماتك

يعد الانفتاح على التجربة أحد أهم سمات الشخصية. يتضمن ذلك الانفتاح على التعلم واكتشاف أشياء جديدة، وبالتالي توسيع دائرة اهتماماتك. كلما عرفت أكثر، زادت مواضيع المحادثة لديك، وزادت فرصة العثور على نقاط مشتركة مع المزيد من الأشخاص. ستبدو أكثر ودودًا ومعرفة وتعليمًا.

اقرأ المزيد، شاهد المزيد من الأفلام والأفلام الوثائقية، وانغمس في ثقافة أو أنشطة جديدة. كن منفتحًا على الحداثة.

3. اعمل على تعاطفك ونشر الثناء

ومن المؤكد أنك سمعت من قبل أن بعض الناس يقولون إنهم مكروهون بسبب صدقهم وصراحتهم. أو ربما استخدمت هذا العذر بنفسك.

والحقيقة هي أنهم يميلون إلى إثارة الكراهية تجاه أنفسهم ليس بسبب ما يقولونه ولكن بسبب الطريقة التي يقولون بها ذلك. إنهم يفتقرون إلى التعاطف في تفاعلاتهم الاجتماعية. لا أحد يحب أن يتم استدعاؤه أو الإشارة إلى فشله. 

يمكنك تحسين شخصيتك في هذا الجانب من خلال تبني موقف إيجابي. لا تشير فقط إلى السلبيات. أعط الثناء حيث يستحق الثناء. دع الآخرين يعرفون أنك تقدرهم وأنك تقدر عملهم واهتماماتهم. 

عندما يحين الوقت المناسب لتكون مباشرًا وتنقل أخبارًا سيئة، فمن المرجح أن يتم تلقي مباشرتك كنقد بناء وليس هجومًا. 

4. كن أكثر ثقة

قف بشكل مستقيم وامش ورأسك مرفوعًا. يمكن أن تُحدث وضعية الجسم فرقًا كبيرًا في الطريقة التي ينظر بها الآخرون إليك ويمكن أن تعمل على تحسين إدراكك لنفسك. قم بتزييفها حتى تتمكن من تحقيقها، إذا كان يجب عليك ذلك.

يمكنك أيضًا تحسين شخصيتك وثقتك بشكل عام من خلال احتضان نقاط القوة والضعف لديك بشكل كامل وتبني موقف إيجابي. هناك دائما مجال للتحسين والتعلم. 

لا تتظاهر بأنك تعرف كل شيء. لن يؤدي هذا إلا إلى توليد القلق وجعل الآخرين يرونك شخصًا غير جدير بالثقة لأننا نعلم جميعًا أنه لا أحد يعرف كل شيء. اعترف أنك لا تعرف… حتى الآن. واجعل نفسك تتعلم الكثير عنها قدر الإمكان على الفور.

سيجعلك هذا النهج تبدو أكثر موثوقية وسيُظهر لك أن لديك القدرة على فعل أي شيء تضعه في ذهنك، مما سيؤدي بدوره إلى تحسين ثقتك بنفسك.

5. تحسين مهارات الاتصال لديك

قد تكون شخصًا مثيرًا للاهتمام وواسع المعرفة ومتعلمًا، ويمكنك أن تبهر أي رفيق أو رئيس في أي وقت من الأوقات، ولكن إذا كنت تفتقر إلى مهارات الاتصال، فقد يكون كل ذلك هباءً. 

إن التوقف المستمر عن منتصف الجملة، واستخدام كلمات الحشو المفرطة (مثل “ممم”، “أعجبني”، “أنت تعلم”)، وخلط الأفكار والحجج يمكن أن يمنعك من جذب انتباه شريكك في المحادثة ويمكن أن ينقل فكرة أنك لا تتقن اللغة الإنجليزية. الموضوع. 

خذ نفسا عميقا وفكر قبل أن تتحدث. قم ببناء ما تريد قوله في عقلك ثم قم بنقله بوضوح. من الأفضل أن تتحدث ببطء ولكن بثقة بدلاً من محاولة التسرع وخلط كل شيء معًا.

6. تنمية موقف إيجابي

لا أحد يحب أن يكون بالقرب من شخص يتذمر ويشكو باستمرار. يمكن لسلبيتهم أن تعطل أي لحظة بهيجة وتستنزف طاقة كل من حولهم. علاوة على ذلك، تؤثر هذه السلبية أيضًا على شخصيتهم ويميلون إلى الشعور بالبؤس والتعاسة.

إذا كنت ترغب في تحسين شخصيتك، فأنت بحاجة إلى العمل على أسلوبك في التعامل مع المشكلات. وكما يقول المثل “لا ينفع البكاء على اللبن المسكوب”. بدلًا من التركيز على الجوانب السلبية، اتبع نهجًا استباقيًا وحاول إيجاد حلول للمشاكل بشكل فعال. إذا لم تكن المشكلة في حد ذاتها ولكنها سوء حظ، فحاول أن تنظر إليها من منظور إيجابي.

شريكك انفصل عنك؟ حزين، ولكن على الأقل لن تضطر إلى التظاهر بأنك تحب والدتهم مرة أخرى. بالإضافة إلى ذلك، لن تضطر إلى إنفاق الأموال على هدايا عيد الحب. هل تم طردك؟ الآن لديك الوقت للقيام بذلك الشيء الذي كنت ترغب في القيام به لفترة طويلة ولكن لم يكن لديك الوقت.

7. التحلي بالنزاهة

كن صادقًا في كلمتك وعامل نفسك والآخرين باحترام. يعد النزاهة من أهم سمات الشخصية التي تجلب الإعجاب والاحترام من الآخرين أيضًا.

يُنظر إلى الشخص الذي يتمتع بالنزاهة على أنه جدير بالثقة ويمكن الاعتماد عليه.

8. تحدث

إحدى الطرق لتحسين شخصيتك هي إظهار أن لديك واحدة. تحدث. قدم مدخلاتك، وقدم اقتراحات، وناقش مع الآخرين، وأظهر الثقة. الأشخاص الذين ليس لديهم رأي في أي شيء يتم نسيانهم أو طردهم بسهولة. 

تصبح التفاعلات الاجتماعية أكثر تحفيزًا وإثارة للاهتمام عندما يشارك المتدخلون وجهات نظرهم ووجهات نظرهم المختلفة.

9. كن نفسك

الهدف من هذه النصائح هو مساعدتك على تحسين شخصيتك، وليس تغييرها. كل شخص فريد من نوعه بطريقته الخاصة بسبب مجموعة السمات الخاصة به. وهذا ما يجعلهم مميزين ويستحقون التعرف عليهم والتفاعل معهم.

إذا قمت بتغيير شخصيتك لتناسبك أو إذا حاولت ببساطة تقليد شخص آخر فإنك تفقد أصالتك. في جميع الاحتمالات، لن تكون سعيدًا ولن تشعر أبدًا بالرضا. 

اشترك في قناتنا على التلكرام
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

قد يعجبك!