اختبارات

أشعر بالفضول حقًا لمعرفة ما هي نسبة نظافتك

يعدّ الاستحمام إحدى الطرق التي يجب المواظبة عليها للنظافة الشخصية، فهو يعتبر ضرورياً لجسم الإنسان للتخلص من الجراثيم والبكتيريا وخلايا الجلد الميتة العالقة بالبشرة، كما يعمل على تجديد شباب مسامات البشرة.

ويُنصح بعد الإفراط في الاستحمام لتجنب حدوث التهابات جلدية أو تهيجات، لأنّ الاستحمام المبالغ فيه يؤدي إلى جفاف الجلد، مما يجعل الجلد أكثر عرضة لنمو البكتيريا في الأجزاء الداخلية للبشرة.

هل سبق لك أن رفضت التخلص من حمالة الصدر المتهالكة؟

نعم

لا

هل سبق لك أن نتفتي شعر حلمة ثديك؟

نعم

لا

هل سبق لك أن قمت بوضع مكياج جديد فوق المكياج القديم لأنك كنت كسولًا جدًا بحيث لا يمكنك غسله؟

نعم

لا

هل سبق لك أن تطلعت إلى نتف الشعر الناشئ؟

نعم

لا

هل سبق لك أن واصلت ارتداء الملابس الداخلية الملطخة بدماء الدورة الشهرية الجديدة؟

نعم

لا

هل سبق لك أن تعرضت للعرق والملابس المتسخة كحل سريع لارتدائها مرة أخرى بدلاً من غسل الملابس؟

نعم

لا

هل سبق لك فركت يديك على شعر ساقك الشائك من أجل المتعة فقط؟

نعم

لا

هل سبق لك أن ارتديت نفس الملابس الرياضية النتنة ثلاث مرات متتالية دون غسلها؟

نعم

لا

هل سبق لك أن ارتديت نفس حمالة الصدر ذات الرائحة الكريهة لمدة شهر دون غسلها؟

نعم

لا

هل ارتديتِ نفس زوج الملابس الداخلية ليومين متتاليين؟

نعم

لا

هل شعرت يومًا بالرضا عندما قمت بإخراج جزء من شعرك من صدرك؟

نعم

لا

هل سبق لك أن أكلت قطع طعام سقطت في صدرك؟

نعم

لا

هل سبق لك أن خدشت نفسك في الأسفل وفحصت الرائحة؟

نعم

لا

هل سبق لك أن شممت رائحة الملابس التي ارتديتها بالفعل لمعرفة ما إذا كانت كريهة الرائحة بحيث لا يمكنك ارتداؤها أم لا؟

نعم

لا

محتوى ذو صلة

تحميل المزيد من المشاركات تحميل...لا مزيد من المشاركات.
اشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات