اختباراتأخبار

اختبار: كيف ستكون قصة حبك مع هذا الشخص؟

فكر في الشخص الذي يعجبك، وانقر بشكل بديهي على البطاقة أدناه!

تريد أن يكون نصفك الآخر دائمًا "على مرأى منك" وعليه أن يبلغك أو يخطرك بكل ما يفعله. لا تشعر بالأمان عند السماح لهم بالخروج والعمل بحرية. إن التملك العالي يجعلك متسلطًا وغير معقول في نظر ذلك الشخص. إذا لم تسيطر على هذه العادة، فإنك ستجبر حبيبك بشكل متزايد على البقاء في قفص ضيق، مما يجعل هذه العلاقة خانقة ومقيدة. سيشعر هذا الشخص أيضًا بالضغط ولن يتمتع بأي حرية أو راحة عندما يكون معك. قريبًا، لن يكونوا قادرين على التحمل بعد الآن وسيحاولون تركك إلى الأبد.

تريد أن يكون نصفك الآخر دائمًا "على مرأى منك" وعليه أن يبلغك أو يخطرك بكل ما يفعله. لا تشعر بالأمان عند السماح لهم بالخروج والعمل بحرية. إن التملك العالي يجعلك متسلطًا وغير معقول في نظر ذلك الشخص. إذا لم تسيطر على هذه العادة، فإنك ستجبر حبيبك بشكل متزايد على البقاء في قفص ضيق، مما يجعل هذه العلاقة خانقة ومقيدة. سيشعر هذا الشخص أيضًا بالضغط ولن يتمتع بأي حرية أو راحة عندما يكون معك. قريبًا، لن يكونوا قادرين على التحمل بعد الآن وسيحاولون تركك إلى الأبد.

تريد أن يكون نصفك الآخر دائمًا "على مرأى منك" وعليه أن يبلغك أو يخطرك بكل ما يفعله. لا تشعر بالأمان عند السماح لهم بالخروج والعمل بحرية. إن التملك العالي يجعلك متسلطًا وغير معقول في نظر ذلك الشخص. إذا لم تسيطر على هذه العادة، فإنك ستجبر حبيبك بشكل متزايد على البقاء في قفص ضيق، مما يجعل هذه العلاقة خانقة ومقيدة. سيشعر هذا الشخص أيضًا بالضغط ولن يتمتع بأي حرية أو راحة عندما يكون معك. قريبًا، لن يكونوا قادرين على التحمل بعد الآن وسيحاولون تركك إلى الأبد.

تريد أن يكون نصفك الآخر دائمًا "على مرأى منك" وعليه أن يبلغك أو يخطرك بكل ما يفعله. لا تشعر بالأمان عند السماح لهم بالخروج والعمل بحرية. إن التملك العالي يجعلك متسلطًا وغير معقول في نظر ذلك الشخص. إذا لم تسيطر على هذه العادة، فإنك ستجبر حبيبك بشكل متزايد على البقاء في قفص ضيق، مما يجعل هذه العلاقة خانقة ومقيدة. سيشعر هذا الشخص أيضًا بالضغط ولن يتمتع بأي حرية أو راحة عندما يكون معك. قريبًا، لن يكونوا قادرين على التحمل بعد الآن وسيحاولون تركك إلى الأبد.

يبدو أنك تحب التملك، وتريد السيطرة والإمساك بزمام شؤون الحب

تريد أن يكون نصفك الآخر دائمًا “على مرأى منك” وعليه أن يبلغك أو يخطرك بكل ما يفعله. لا تشعر بالأمان عند السماح لهم بالخروج والعمل بحرية. إن التملك العالي يجعلك متسلطًا وغير معقول في نظر ذلك الشخص. إذا لم تسيطر على هذه العادة، فإنك ستجبر حبيبك بشكل متزايد على البقاء في قفص ضيق، مما يجعل هذه العلاقة خانقة ومقيدة. سيشعر هذا الشخص أيضًا بالضغط ولن يتمتع بأي حرية أو راحة عندما يكون معك. قريبًا، لن يكونوا قادرين على التحمل بعد الآن وسيحاولون تركك إلى الأبد.

أنت تفتقر إلى الثقة في الحياة والناس ونفسك

يبدو أنك تعاني من تدني احترام الذات، وتشعر أن ظروف حبيبك جيدة جدًا، ولا يمكنك مقارنتها به. الشعور بالدونية المقترن بشكوكك وقلقك يجعلك “تفقد النوم وتأكل”، تخشى دائمًا أنك لست جيدًا وجذابًا بما يكفي للتمسك بهذا الشخص، وبعد ذلك ربما سيجدون علاقة أخرى “أفضل” وبعد ذلك تركني. أنت أيضًا غيور وتأخذ الأمور على محمل الجد. على الرغم من أن نصفك الآخر لا يظهر أي علامات على وجود علاقة غرامية، إلا أنك لا تزال تشك فيه ثم تحقق سرًا. الحذر وانعدام الثقة يدفعان هذا الشخص بعيدًا، وهناك خطر كبير في انهيار العلاقة.

إذا اجتمعت معًا، فسيتعين على حياتك العاطفية أن تتحمل العديد من العقبات والعوامل الخارجية

إن الضغوط التي تأتي من الحياة مثل المال والعمل والعلاقات الاجتماعية والتوقعات من الأسرة ستقتل تدريجياً الروح وكذلك الرومانسية والمشاعر الجميلة داخلكما. علاوة على ذلك، سيكتشف كلاهما تدريجياً أن الحب والزواج طريقان مختلفان تماماً، وهذا الاختلاف يخلق ضغطاً وتوتراً على تفكيرهما. كلاهما مثقل دائمًا بالأفكار والأعباء والمسؤوليات التي يفرضها المجتمع والأقارب. إذا كنتم لا تستطيعون تحمل ذلك، أخشى أنكما ستتخلىان عن بعضكما البعض قريبًا.

بعد الوقوع في الحب، سيكون لدىكما المزيد من الوقت للتعلم والتفاعل، وفهم بعضكما البعض بشكل أفضل تدريجيًا

خلال هذه العملية، لا مفر من أن يتشاجر الشخصان ويتبادلان الكلمات. لكن مفتاح إحداث الصراع في هذه العلاقة هو أنه عندما تتشاجران فإنكما ترفضان الاستسلام للطرف الآخر. إن غرورهم مرتفع جدًا لدرجة أن أياً منهم لا يأخذ زمام المبادرة للتصالح مع الآخر أولاً، ناهيك عن ذكر المشاكل المتبقية بشكل واضح. وبعد فترة طويلة، يزداد عدد الجدالات المتكررة وتتلاشى المشاعر تدريجياً. التزم كلاكما الصمت للتغلب على الأمر، وكبتا المشاكل في قلبكما ثم شعرتما بالغضب وعدم القدرة على العزاء. إذا استمر هذا، فسوف يأتي يوم يصمت فيه الطرفان إلى الأبد، ولن يبدأ أي من الطرفين المحادثة أولاً وسيبتعدان تدريجياً.

اشترك في قناتنا على التلكرام

قد يعجبك!

1 من 469