اختباراتالشخصية

اختبار: لماذا لا تستطيع شفاء روحك؟

أي من العيون التالية تجذبك أكثر؟

A

A

B

C

D

أنت خائف من اتخاذ القرارات والاختيارات

تحاول دائمًا إلقاء هذه المسؤولية على عاتق شخص آخر، أو تأخيرها لأطول فترة ممكنة. تجد صعوبة في الاختيار بين عدد كبير جدًا من المنعطفات. تشعر في أعماقك بانعدام الثقة في نفسك، والخوف من ارتكاب الأخطاء وعدم الجرأة على تحمل العواقب. ولكن هل يمكنك الاختباء إلى الأبد؟ الحياة لك، فلا تصبح هدالًا ملتصقًا بالآخرين إلى الأبد!

لا يمكنك شفاء روحك لأن لديك وجهة نظر متطرفة عن الحب

هناك احتمالان، الأول هو أنك لم تعد تجرؤ على الإيمان بالحب بعد الآن، وتجنب دائمًا الوقوع في حب الآخرين. ربما في الماضي، قام شخص ما أو حبيبك السابق بإيذائك وجعلك تشعر بالذنب ولم تعد تؤمن بقيمتك. وعشان كده دايماً بتفكر أنك مش قادر تلاقى حد كويس ومناسب ليك. الحالة الأخرى هي أنك تتجنب الاضطرار إلى الاعتراف بمشاعرك للشخص الذي تحبه سرًا. تجدهم متميزين جدًا ومتفوقين عليك. بدلًا من أن تراودك مثل هذه الأفكار السلبية، عليك أن تعمل على تحسين نفسك لتكون أكثر جاذبية لتجد شخصًا متوافقًا معك. لا تظن أنك أقل شأنا، فكل شخص لديه جماله الخاص، وأنت كذلك.

لا يمكنك شفاء روحك لأن الحياة تغرق في الضغوط والصراعات

قد تكون هذه مخاوف بشأن المال أو الأمور المالية أو الاضطرار إلى إنهاء العلاقات الحميمة. أنت لا تريد أن تخسر أي شيء، ولا تريد أن تكون لديك مواجهة مباشرة. لذلك تختبئ في “قوقعة” وتكون هادئًا ولا ترغب في التفكير أو حل المشكلة بالكامل. أنت تعرف بوضوح جذر المشكلة، لكنك عاجز عن التوصل إلى حل، لذا تتجاهلها وكأن شيئًا لم يحدث. لا يمكنك الاختباء إلى الأبد، ستكون هناك أوقات تصل فيها إلى طريق مسدود. في ذلك الوقت، سيكون عليك الاستعداد ذهنيًا لمواجهة أسوأ المواقف. من الأفضل التفكير في حل قريبًا!

لا يمكنك شفاء روحك لأنك تهرب دائمًا من الواقع

تحاول “تخدير” نفسك من خلال الانغماس في عالم خيالي، ورسم سيناريوهات غير واقعية. الحلم يشبه مسكن الألم الذي يجعلك تنسى هذا الواقع القاسي والقاسي. أنت تعلم أنك بحاجة إلى التغيير لتتناسب مع الواقع، لكنك لا تريد أن تتصرف. ولذلك فإنك تعيش يوما بعد يوم في حيرة وأحلام يقظة. الدواء مر والحقيقة مؤلمة. عليك أن تقبل الحقيقة حتى تتمكن من التمتع بحياة إيجابية وسلمية.

اشترك في قناتنا على التلكرام

قد يعجبك!