اختبارات

اختبار نوع الشخصية الفرويدية (سيغموند فرويد)

واحدة من أهم مجالات الدراسة في علم النفس والتحليل النفسي هي الشخصية ، ويمكن تعريف ذلك على أنه الخصائص العقلية التي تشكل جزءًا من الفرد وتميزه عن الآخرين.

تعد الشخصية من الصعب جدًا تحليلها نظرًا لأننا لا نستطيع أن نستنتجها إلا من خلال سلوك الأشخاص ، ولهذا السبب تركز العديد من التحقيقات اليوم على دراسة هذا الجزء المهم من نفسيتنا.

وضع المحلل النفسي سيغموند فرويد نظرية مفادها أن تطور شخصيتنا يعتمد على أحداث الطفولة وأنواع الشخصية المصنفة مثل الشرج المتوقف والشفهي. اكتشف نوع شخصيتك من خلال الإجابة على هذا الاختبار.

أعتقد أني شخص منظم للغاية.

غير دقيق بشكل عام

غير دقيق للغاية

دقيقة في بعض الأحيان

دقيق جدا

أحافظ على مشاعري لنفسي

غير دقيق للغاية

غير دقيق بشكل عام

دقيقة في بعض الأحيان

دقيق جدا

أنا بشكل عام هادئ ومتحفظ

غير دقيق للغاية

دقيق جدا

دقيقة في بعض الأحيان

غير دقيق بشكل عام

قد يكون منزلي غير مرتب في بعض الأحيان

غير دقيق للغاية

غير دقيق بشكل عام

دقيقة في بعض الأحيان

دقيق جدا

التأخر عن المواعيد والعمل وما إلى ذلك

غير دقيق للغاية

غير دقيق بشكل عام

دقيقة في بعض الأحيان

دقيق جدا

عادة ما أفعل أشياء في آخر لحظة

غير دقيق للغاية

غير دقيق بشكل عام

دقيقة في بعض الأحيان

دقيق جدا

أحب مضغ العلكة

غير دقيق للغاية

غير دقيق بشكل عام

دقيقة في بعض الأحيان

دقيق جدا

أجد نفسي أصرخ كثيرا

غير دقيق للغاية

غير دقيق بشكل عام

دقيقة في بعض الأحيان

دقيق جدا

سلوك الناس كثيرا ما يزعجني

غير دقيق للغاية

غير دقيق بشكل عام

دقيقة في بعض الأحيان

دقيق جدا

أستخدم السخرية في كثير من الأحيان

غير دقيق للغاية

دقيق جدا

دقيقة في بعض الأحيان

غير دقيق بشكل عام

انت شخصية الهو

الهو أو النفس المشتهية؛ يقصد به طبيعتنا الأساسية التي لم يهذبها التعلم أو الحضارة وهو مكون افتراضي يحتوي على الغرائز الحيوانية لدى الإنسان، والتي تشكل رغبتنا الجامحة وهي تتطلب الإشباع فوريا دون الاعتبار لقواعد أو معايير. والمبدأ الذي يحكمه هو اللذة. ويستمد الهو طاقته من الاحتياجات البدنية مثل نقص الطعام أو الجنس الذي يتحول إلى طاقة نفسية ضاغطة. ويحتل الهو وغرائزه اللاشعور أي خارج نطاق شعور الإنسان وتحكمه الإرادي.

انت شخصية الأنا

الأنا كما وصفه فرويد هو شخصية المرء في أكثر حالاتها اعتدالًا بين الهو والأنا الأعلى، حيث تقبل بعض التصرفات من هذا وذاك، وتربطها بقيم المجتمع وقواعده، ومن الممكن للأنا أن يقوم بإشباع بعض الغرائز التي يطلبها الهو ولكن في صورة متحضرة يتقبلها المجتمع ولا يرفضها الأنا الأعلى.
مثال: عندما يشعر شخص بالجوع، فإن ما تفرضه عليه غريزة البقاء (الهو) هو أن يأكل حتى لو كان الطعام نيئًا أو بريًا، بينما ترفض قيم المجتمع والأخلاق (الأنا العليا) مثل هذا التصرف، بينما يقبل الأنا إشباع تلك الحاجة ولكن بطريقة متحضرة فيكون الأكل نظيفًا ومطهوًا ومعدًا للاستهلاك الآدمي ولا يؤثر على صحة الفرد أو يؤذي المتعاملين مع من يشبع تلك الحاجة.

انت شخصية الأنا الأعلى

الأنا الأعلى كما وصفه فرويد هي شخصية المرء في صورتها الأكثر تحفظًا وعقلانية، حيث لا تتحكم في أفعاله سوى القيم الأخلاقية والمجتمعية والمبادئ، مع البعد الكامل عن جميع الأفعال الشهوانية أو الغرائزية
يمثل الأنا الأعلى الضمير، وهو يتكون مما يتعلمه الطفل من والديه ومدرسته والمجتمع من معايير أخلاقية.
الأنا الأعلى مثالي وليس واقعيا، ويتجه للكمال لا إلى اللذة – أي أنه يعارض الهو والأنا.

محتوى ذو صلة

تحميل المزيد من المشاركات تحميل...لا مزيد من المشاركات.
نبّهني عن
guest
4 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات