اختباراتمنوعات

الاختبار النفسي سيحدد ما هو مفقود في الحياة

الاختبارات النفسية جيدة لأنها تقدم إجابات للعديد من الأسئلة. يتم استخدامها من قبل علماء النفس ويمكن استخدامها بشكل مستقل. اختبارات الارتباط مثيرة للاهتمام وكاشفة بشكل خاص. إنها مبنية على أساس الاستعارات أو الارتباطات أو الصور المجردة وتساعد على الكشف عن العالم الداخلي للشخص. التفكير الترابطي هو صوت العقل الباطن، وهو الطريق إلى الزوايا الغامضة للشخصية.

هل تريد أن تفهم ما الذي تفتقده في حياتك الآن؟ انظر إلى الصور واختر الصورة التي تهمك أكثر من غيرها.

الاختبارات النفسية جيدة لأنها تقدم إجابات للعديد من الأسئلة. يتم استخدامها من قبل علماء النفس ويمكن استخدامها بشكل مستقل. اختبارات الارتباط مثيرة للاهتمام وكاشفة بشكل خاص. إنها مبنية على أساس الاستعارات أو الارتباطات أو الصور المجردة وتساعد على الكشف عن العالم الداخلي للشخص. التفكير الترابطي هو صوت العقل الباطن، وهو الطريق إلى الزوايا الغامضة للشخصية.

1.

أنت بحاجة ماسة إلى التغيير. هناك أساس متين وأساس موثوق في حياتك، لكن البيئة المألوفة والعلاقات الراسخة لم تعد تناسبك. لا تحتاج إلى هدم كل شيء وإعادة بنائه، لكن الإصلاحات التجميلية عالية الجودة ضرورية. سيضيف ذلك ألوانًا زاهية وانطباعات جديدة، ويساعد على فتح آفاق جديدة ورؤية نفسك من منظور مختلف. ابدأ بالملابس أو تصفيفة الشعر أو المظهر أو المعرفة أو المهارات الجديدة. أو ربما لديك أحلام لم تتحقق أو خطط لم تتحقق؟ لم يفت الأوان بعد لاتخاذ خطوة إلى الأمام.

2.

أنت بحاجة إلى تواصل صادق وغير رسمي. أنت غارق في المعلومات والمظالم غير المعلنة والمشاكل التي لم يتم حلها. كل هذا يتطلب محادثة صريحة وطويلة مع شخص قريب ومتفهم. اتصل بصديق، وقم بدعوة أحبائك، وتناول عشاءً وديًا. لقد سئمت من حل مشاكلك بنفسك، فلا تخجل من طلب المساعدة أو النصيحة.

3.

أنت بحاجة إلى تجارب جديدة. بدونهم، يبدو لك أن الحياة أصبحت غير مشوقة وغير مثيرة للاهتمام. أنت بحاجة إلى تغيير المشهد: اذهب في رحلة، اذهب في زيارة. غيّر المسار الذي تسلكه عادة للعمل، أو غيّر الستائر، أو شاهد فيلماً جديداً، أو استمع إلى موسيقى جديدة. لا تتخلى عن مقابلة أشخاص جدد، وقم بأشياء غير عادية. ربما حلمت بتعلم ركوب الخيل أو الذهاب إلى القبة السماوية؟

4.

أنت بحاجة إلى هدف جديد – حلم يمنحك القوة ويدعوك إلى الأمام. لقد حققت الكثير في الحياة، لكنك توقفت الآن، وهو ما لا يعجبك على الإطلاق. تذكر ما كنت تحلم به. هل أصبح كل شيء حقيقة؟ ربما بدا لك شيء ما في السابق غير واقعي وغير قابل للتحقيق، ولكن الآن وصلت اللحظة المناسبة أخيرًا؟ لا تخف من تطلعاتك وأوهامك! بناءً على خبرتك، ستتمكن من العثور على القوة والموارد اللازمة داخل نفسك.

5.

الآن أنت بحاجة إلى الشعور بالحرية. لقد عشت لفترة طويلة جدًا وفقًا لقواعد شخص آخر، وأطعت المعايير المقبولة، ولم تشعر وكأنك سيد حياتك. فكر: ماذا تريد حقًا؟ ماذا ستفعل الآن لو لم تكن مقيدًا بالالتزامات والشعور بالمسؤولية؟ ربما دفعت نفسك إلى حدود ضيقة؟ ابدأ صغيرًا: اسمح لنفسك أن تفعل شيئًا لنفسك كل يوم. واسمح للآخرين بالعناية بك.

6.

أنت بحاجة إلى حياة مستقرة ومريحة ومريحة. بدون مفاجآت وضغوط ومشاكل وكوارث. تريد النظام والقدرة على التنبؤ والثقة في المستقبل. ابدأ صغيرًا: فكر في خططك للأسبوع، وقم بإنشاء روتين يومي وحاول الالتزام به. ابحث عن الدعم من أحبائك، والعثور على حلول وسط، ولا ترفض المساعدة. استمع إلى احتياجاتك وحاول إيجاد طرق لتلبيتها.

اشترك في قناتنا على التلكرام
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

قد يعجبك!

1 من 548