اختباراتالشخصية

حدد بطاقة واكتشف الرسالة التي تريد سماعها

تم إنشاء هذه المركبات الرائعة للنور الإلهي لتسريع تطورك الروحي وتطوير اتصال عميق مع التوجيه الروحي الأعلى.

بغض النظر عن مكان وجودك في رحلتك الروحية، سواء كنت تشرع للتو في هذه المغامرة الرائعة أو كنت تقوم بها لبعض الوقت، فإن هذه الأدلة ستكون بمثابة رفاق لا يقدرون بثمن في سعيك إلى الحقيقة والتنوير.

لديهم القدرة على فتح بوابات إلى عوالم روحية أعلى من الحب غير المشروط، مما يتيح لك الفرصة للسير في طريق المعالج أو عامل النور أو المرشد الروحي للآخرين.

انغمس في الطاقة المشعة المنبعثة من بطاقات Lightworker Oracle الثلاث الساحرة المعروضة أمامك. تحتوي تصميماتها المعقدة وعمقها الرمزي على رسائل سيكون لها صدى عميقًا داخل كيانك.

تمثل كل بطاقة كشفًا فريدًا، ونافذة على الحكمة الكونية التي ستساعدك في رحلتك الشخصية لاكتشاف الذات والنمو الروحي.

انغمس في المعاني المعقدة لكل خيار واسمح لاهتزازات البطاقة التي تختارها بالتدفق عبر وعيك. اسمح للحكمة الموجودة في البطاقات بإيقاظ حدسك وتوسيع وعيك وإضاءة الطريق الذي ينتظرك.

اختر واحدة من البطاقات الثلاثة أدناه:

تم إنشاء هذه المركبات الرائعة للنور الإلهي لتسريع تطورك الروحي وتطوير اتصال عميق مع التوجيه الروحي الأعلى.

البطاقة 1: شعاع الحكمة الثاني

اختبر الوعي العميق للحكمة المحبة التي تتدفق مباشرة من قلب الكون من خلال شعاع الحكمة الثاني.

تعمل هذه الطاقة غير العادية كقوة مغناطيسية تسمح لك بجذب كل ما تحتاجه إلى حياتك بسهولة لتحقيق هدف حياتك. إنه يتمتع بقوة الحب التحويلية، وينير الحكمة القديمة التي يمكنها الشفاء والاستعادة وتوفير الفهم.

في هذه اللحظة، يقف المعلم الروحي الموقر بوذا بجانبك، ويقدم لك التوجيه والدعم بينما تتلقى البركات التي أسبغها عليك شعاع النور الإلهي هذا. استعد لتلقي هذه الطاقة القوية ودمجها بشكل كامل في كيانك.

جوهر الشعاع الثاني يكمن في قلب الكون المنفتح والمحب. فشموليتها تنبض بمغناطيسية غير مرئية، جاذبة كل الأشياء إلى نفسها.

لقد مُنحت لك هذه الهدية الآن، مما يسمح لك بجذب الأشخاص والفرص والتعاليم التي ستساعدك على تحقيق مهمة حياتك دون عناء.

ومع ذلك، من المهم قبول التحدي المرتبط بهذا الشعاع – فن التمييز. تخيل صيادًا ماهرًا يلقي شبكة واسعة، ويلتقط المحيط بأكمله بين ذراعيه.

ومع ذلك، ليس كل ما يأتي عبر الإنترنت مفيدًا أو مرغوبًا فيه. مثل صياد السمك، يجب أن تتعلم كيف تميز ما هو مفيد حقًا وأن تطلق بلطف ما ليس في طريقك.

يصبح الإيمان بالوفرة المستقبلية أمرًا بالغ الأهمية. حرر أي ارتباط قائم على الخوف تجاه كل فرصة أو شخص أو موقف. بدلاً من ذلك، اعتنق مفهوم الوفرة والتدفق الحقيقيين.

تدرب على فن التخلي تمامًا كما تتدرب على التلقي. ثق أن الكون لديه إمداد غير محدود لجميع رغباتك واحتياجاتك. لا تخف يا طفل النور العزيز، فالكون سيوفر لك ذلك بالتأكيد.

البطاقة 2: الشعاع السابع للطقوس والنظام والاحتفال.

عندما تأتي هذه الهدية إلى حياتك، يحدث تحول قوي، مما يؤدي إلى ولادة شيء جديد من شأنه أن يفيد عالمك بشكل كبير. استعد للشروع في رحلة تتشابك فيها عوالم السحر والاحتفالات والطقوس لتقدم شفاءً عميقًا ونموًا روحيًا.

في جوهره، يتردد صدى الشعاع السابع مع الضوء البنفسجي المهيب ويوجهه رئيس الملائكة زادكيل. يتمتع هذا الشعاع الإلهي بقدرة رائعة على تحويل الترددات المنخفضة إلى اهتزازات أعلى، ويعمل كمطهر روحي قوي.

بفضل قوته التحويلية، فإنه ينير حقيقة الحرية الروحية والتمكين والاختيار، ويعيد إشعال الأمل والفرح في قلبك.

يجسد الشعاع السابع الرقص الدقيق بين القديم والجديد. فهو يدرك الحاجة إلى احترام الحكمة والتقاليد القديمة التي لا تزال تحمل قيمة، ويقبل أيضًا الدعوة إلى التطور والنمو.

الآن هو الوقت المناسب للتساؤل بلا خوف عما لم يعد يخدمك، مع البقاء منفتحًا على إمكانيات الجديد.

من الصفات الرائعة للشعاع السابع قدرته على تحويل الطاقة الروحية غير الملموسة إلى شكل ملموس. إنه ينسق القرارات الملهمة والتزامنات التي تبدو وكأنها تظهر من لا شيء.

هذه هي العلامات الإلهية للنظام الذي يأتي إلى حياتك. من خلال الاتصال بهذه الطاقة المقدسة، ودعوة والسماح ببركاتها، سوف تتناغم حياتك مع العبقرية الإبداعية والحلول وفرص المحبة التي يسعى الكون إلى منحها لك.

الطقوس والنظام والمراسم هي البوابات لجذب وتسخير الطاقة الرائعة للشعاع السابع. إن المشاركة في الاحتفالات الواعية التي يتم إجراؤها باسم الحب الإلهي غير المشروط تغذي رغبتك الفطرية في التجسيد المقدس.

يمكن للطقوس أن تبقيك عالقًا في العادات القديمة أو تفتحك على عوالم مقدسة من الإمكانيات.

البطاقة 3: ماجستير في الشفاء

عندما تدخل حالة من التأمل، وتظل صادقًا مع إلهام قلبك وتبدأ في رحلة روحية، فإن قدرتك على الشفاء تصبح قوية بشكل متزايد.

هدفك على هذه الأرض هو أن تعيش بشكل أصيل، بما يتوافق مع ما تهتم به حقًا. يرسل لك المعلم الصاعد سيرابيس بك حبه وتوجيهاته غير المشروطة، ويمنحك نعمة الشفاء البارع، ويمكّنك من المضي قدمًا في طريقك.

خذ لحظة للتواصل مع قلبك. ما الذي تحبه كثيرا لدرجة أنك على استعداد للتغلب على أي عقبة لتحقيق ذلك؟ ما الذي يحفزك ويلهمك من الداخل؟ ليس ما يبدو ممكنًا أو عمليًا، بل ما هو حقيقي وحقيقي؟

أعظم قوتنا تكمن في خدمة الآخرين من القلب بحتة. مثلما يمكن للطائر أن يغوص تحت الماء من وقت لآخر، فإنه لن يتمكن أبدًا من الوصول إلى أقصى إمكاناته إذا أُجبر على العيش تحت الماء.

سوف يتحول الرخاء إلى صراع، لأن طاقة حياة الطائر مصممة بشكل طبيعي للطيران. وبنفس الطريقة، لديك طبيعة وهدف إلهي، والمفتاح موجود في قلبك. ما هو أكثر ما ينسجم مع جوهرك؟

يصبح الكشف عن طبيعتنا الحقيقية أمرًا صعبًا عندما نشعر بأننا ملزمون بالارتقاء إلى مستوى التوقعات التي يفرضها علينا الآخرون.

عندما نتعلق بنتائج محددة أو نخاف من إجابات معينة، تصبح قدرتنا على الإدراك محدودة – وهو المعادل الروحي لوضع أصابعنا في آذاننا وتجاهل الحقيقة.

تشتمل بركة سيرابيس بك على شعلة مشعة من النور الإلهي المطهر لمساعدتنا على تحرير أنفسنا من كل ما يمنعنا من فهم جوهرنا الحقيقي.

عندما نقبل طبيعتنا الحقيقية، يمكن للكون أن يرشدنا بسهولة لتحقيق مصيرنا. سوف يساعدك Serapis Bey على إدراك نفسك بصدق، ومن المحتمل أن يقدم معلومات قيمة من الآخرين والتي تلقي الضوء على قيمة ما تشاركه.

وبدلاً من ذلك، قد تجد أنه من الأسهل أن تنظر إلى نفسك بموضوعية، باستخدام منظور داخلي مليء بالتعاطف والتقدير والبصيرة. عندما تتعلم قبول وقبول ما أنت عليه، يصبح اهتزازك أكثر قوة ويستخدمه السادة بسهولة في خطة حبهم.

قناة اسياكو على التلجرام