اختباراتمنوعات

رسالة مهمة من عقلك الباطن! امتحان! علم النفس!

في الحياة تحتاج إلى تحديد الأهداف وبذل كل جهد لتحقيقها. لكن في بعض الأحيان نحتاج إلى المساعدة والدعم لفهم ما إذا كنا نسير في الاتجاه الصحيح. يمكن أن يساعدك هذا الاختبار النفسي على اتخاذ القرار الصحيح وفهم ما إذا كنت على الطريق الصحيح.

تخيل أنك على الشاطئ، وتمشي ببطء وتستمتع بصوت الأمواج. وفجأة تتوقف نظراتك عند زجاجة تندفع على الأمواج. داخل الزجاجة تجد رسالة مطوية.

انظر إلى الصورة، جميع الزجاجات متشابهة، لكن حدسك سيخبرك أن واحدة منها مخصصة لك. قم باختيارك الغريزي!

في الحياة تحتاج إلى تحديد الأهداف وبذل كل جهد لتحقيقها. لكن في بعض الأحيان نحتاج إلى المساعدة والدعم لفهم ما إذا كنا نسير في الاتجاه الصحيح. يمكن أن يساعدك هذا الاختبار النفسي على اتخاذ القرار الصحيح وفهم ما إذا كنت على الطريق الصحيح.

الزجاجة رقم 1

هذا هو الوقت المثالي لتحقيق الأحلام والأفكار. قد تأتي الفرحة من الماضي، لكن لا تدع الحنين يفسد يومك. يجب عليك المضي قدمًا نحو المستقبل، ولكن أيضًا لا تنسَ هذا العالم. أثناء قيامك بالدوران حولك، ستجد أشخاصًا سيساعدونك في تحقيق أهدافك. لا تفكر، بل تصرف، فلن يأتي النجاح من تلقاء نفسه. تقدم للأمام، حتى لو كان الظلام من حولك. لديك كل ما تحتاجه لتحقيق ما تريد.

الزجاجة رقم 2

إذا اخترت الزجاجة الثانية، فإذا كنت تريد النجاح وتحقيق هدفك، فأنت بحاجة إلى التغلب على الخوف مما قد يعتقده الآخرون عنك. ربما قام شخص ما بإيذائك في الماضي، لكن هذا لا يعني أنك بحاجة إلى الاختباء من العالم. على العكس عليك أن تتقبل التحديات التي تنتظرك في المستقبل وتتحكم في نفسك لتستفيد من كل الفرص التي تتاح لك.

قارن نفسك بالآخرين، واطرح الأسئلة، وكن على استعداد للمساعدة إذا طلب منك ذلك. يمكن أن تتحسن حياتك المهنية ووضعك المالي بشكل كبير إذا سعيت لتحقيق النجاح واستخدمت أشخاصًا آخرين للحصول على الدعم. قد يعرض عليك الأشخاص من حولك المساعدة ويريدون لك النجاح، لذا افتح بابك واطلب دعمهم.

الزجاجة رقم 3

هل اخترت الزجاجة الثالثة؟ العلاقات مع الآخرين هي أولويتك القصوى. لقد كانت العائلة والأصدقاء والحب دائمًا ذات قيمة بالنسبة لك، ولكن حتى الآن لم تستغل علاقاتك مع الآخرين بشكل كامل. يجب أن يكون بناء العلاقات والاتصالات أولوية لأن ذلك سيساعدك على تحقيق أقصى استفادة من الامتنان الذي ستحصل عليه في المقابل.

اشترك في قناتنا على التلكرام
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

قد يعجبك!