اختبارات

هل أنت حقا بالغ؟ اختبار

غالبًا ما تتعارض هذه الجوانب المختلفة لسن البلوغ وتتناقض مع بعضها أيضًا. قد يكون الشخص بالغًا من الناحية البيولوجية، وسلوكه سلوك البالغين ولكنه ما زال يُعامل كالأطفال طالما كان دون سن الرشد القانوني.

وعلى العكس قد يكون المرء بالغًا من الناحية القانونية ولكن ليس لديه سمات النضج والمسؤولية التي تميز شخصية البالغ.

يرجح البعض أن الانتقال إلى مرحلة البلوغ يتضمن الهيكلة العاطفية للرفض، مما يوحي أن هذه العملية أصبحت لازمة لمواكبة سلوك الفرد، لا سيما في المواقف غير المريحة وأيضًا لمواكبة سلوك الآخرين.

هل عانيت من نوبة غضب خلال الأسبوع الماضي؟

نعم

لا

هل تشعر أنك تعرف ما تفعله؟

نعم

لا

هل تفكر في مشاعر الآخرين؟

نعم

لا

هل تنزعج عندما لا تحصل على ما تريد؟

نعم

لا

هل تتحمل مسؤولية أفعالك؟

نعم

لا

هل تتعلم من أخطائك؟

نعم

لا

وأخيرًا ، هل ترمي الأشياء على الأرض من أجل المتعة فقط؟

نعم

لا

أنت شخص بالغ

انت بعدك طفل

إن الحدث الدال على البلوغ هو الوصول إلى سن الرشد، ويشمل اجتياز سلسلة من الاختبارات لإظهار أن الشخص مستعد لمرحلة البلوغ، أو وصل إلى السن المحددة، وفي بعض الأحيان بالتزامن مع إظهار استعداده لهذه المرحلة.

تحدد معظم المجتمعات الحديثة سن البلوغ القانوني على أساس الوصول إلى السن المحددة قانونًا دون الحاجة إلى إثبات النضج الجسدي أو الاستعداد لمرحلة البلوغ.

محتوى ذو صلة

تحميل المزيد من المشاركات تحميل...لا مزيد من المشاركات.
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض كل التعليقات